Reading Mode Quiz Mode


book10
page16
1
فخذ الفرس طعنة خفيفة ثم أراد أن يطعن الرجل الصحيحة فناداه خالد يا فلان لا تفعل فيستويا أقبل على السقيمة قال فطعنها فانخذلت الفرس فأدركوه فلما أدركوه رمي بنفسه وعانقه خالد فقال اقتلوني ومجدعا فجاء جندح وكان أعجم اللسان فقال لخالد وهو فوق زهير نح رأسك يا أبا جزء فنحى رأسه فضرب جندح زهيرا ضربة على دهش ثم ركبوا وتركوه قال فقال خالد ويحك يا جندح ما صنعت فقال ساعدي شديد وسيفي حديد وضربته ضربة فقال السيف قب وخرج و عليه مثل ثمرة المرار فطعمته فوجدته حلوا يعنی دماغه قال ان كنت صدقت فقد قلته قال فجاء قوم زهير فاحتملوه ومنعوه الماء كراهة أن يبتل دماغه فيموت فقال يا آل غطفان أأموت عطشا فسقی فمات وذلك بعد أيام ففي ذلك يقول ورقاء بن زهير وكان قد ضرب خالدا ضربة فلم يصنع شيأ فقال
2
رأيت زهيرا تحت كلكل خالد * فأقبلت أسعي كالعجول أبادر
3
الى بطلين ينهضان كلاهما * يريدان نصل السيف والسيف نادر
4
قال الاصمعي فضرب الدهر من ضربانه الى أن التقى خالد بن جعفر والحرث بن ظالم
5
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
6
ذکر مقتل خالد بن جعفر بن کلاب
7
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
8
قتله الحرث بن ظالم المري قال أبو عبيدة كان الذی هاج من الامر بين الحرث بن ظالم وخالد بن جعفر أن خالد بن جعفر أغار على رهط الحرث بن ظالم من بني يربوع بن غيظ بن مرة وهم في واد يقال له حراض فقتل الرجال حتي أسرع والحرث يومئذ غلام وبقيت النساء وزعموا أن ظالما هلك في تلك الوقعة من جراحة أصابته يومئذ وكانت نساء بني ذبيان لا يحلبن النعم فلما بقين بغير رجال طفقن يدعون الحرث فيشد عصاب الناقة ثم يحلبنها ويبكين رجالهن ويبكی الحرث معهن فنشأ على بغض وأردف ذلك قتل خالد زهير بن جذيمة فاستحق العداوة في غطفان فقال خالد بن جعفر في تلك الواقعة
9
تركت نساء يربوع بن غيظ * أرامل يشتكين الي وليد
10
يقلن لحرث جزعا عليه * لك الخيرات مالك لا تسود
11
تركت بني جذيمة في مكر * ونصرا قد تركت لدي الشهود
12
ومني سوف تأتي قارعات * تبيد المخزيات ولا تبيد
13
وقيس بن المعارك غادرته * قناتي في فوارس كالاسود
14
وحلت بركها ببني جحاش * وقد مدوا الينا من بعيد
15
وحي بني سبيع يوم ساق * تركناهم كجارية وبيد
16
(قال أبو عبيدة) فمكث خالد بن جعفر برهة من دهره حتي اذا كان من أمره وأمر زهير بن جذيمة ما كان وخالد يومئذ رأس هوازن فلما استحق عداوة عبس وذبيان أتي النعمان ابن المنذر ملك الحيرة لينظر ما قدره عنده وأتاه بفرس فألفى عنده الحرث بن ظالم قد أهدى له فرسا فقال أبيت اللعن نعم صباحك وأهلی فداؤك هذا فرس من خيل بنی قرة فلن نؤتى بفرس يشق غباره ان لم ننسبه انتسب كنت ارتبطه لغزو بني عامر بن صعصعة فلما أكرمت خالدا أهديته اليك وقام الربيع بن


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 10.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project