Reading Mode Quiz Mode


book10
page34
1
سار الى جبلة وكان من فرسان العرب وله تقول دختنوس بنت لقيط بن زرارة يومئذ
2
قر ابن قهوس الشجا * ع بكفه رمح متل
3
يعدو به خاظي البضي * ع كأنه سمع أزل
4
انك من تميم فدع * غطفان ان ساروا ورحلوا
5
متل مستقيم يتل به كل شيء الخاظي الشیء المكتنز والسمع ولد الضبع ولد الذئب من الكلبة
6
لا منك عدهم ولا * آباك ان هلكوا وذلوا
7
فخر البغي بحدج رب * تها اذا الناس استقلوا
8
لا حدجها ركبت ولا * لرغاء فيها مستظل
9
ولقد رأيت أباك وس * ط القوم يبزو أو يجل
10
متقلدا ربق الفرا * ر كأنه في الجيد غل
11
يجل يلقط البعر والفرار أولاد الغنم وأحدها فرارة قال وكان معهم رؤساء بني تميم حاجب بن زرارة ولقيط بن زرارة وعمرو بن عمرو وعیينة و الحرث ابن شهاب وتبعهم غثاء من غثاء الناس يريدون الغنيمة فجمعوا جمعاً لم يكن في الجاهلية قط مثله أكثر كثرة فلم تشك العرب في هلاك بنی عامر حتى مروا ببني سعد بن زيد مناة فقالوا لهم سيروا معنا الى بني عامر فقالت لهم بنو سعد ما كنا لنسير معكم ونحن نزعم أن عامر بن صعصعة بن سعد فقالوا أما اذا أبيتم أن تصيروا معنا فاكتموا علينا فقالوا أما هذا فنعم فلما سمعت بنو عامر بمسيرهم اجتمعوا الى الاحوص بن جعفر وهو يومئذ شيخ كبير قد وقع حاجباه على عينيه وقد ترك الغزو غير أنه يدبر أمر الناس وكان مجربا حازما ميمون النقيبة فأخبروه الخبر فقال لهم الاحوص قد كبرت فما أستطيع أن اجيء بالحزم وقد ذهب الرأی مني ولكني اذا سمعت عرفت فاجمعوا آراءكم ثم بيتوا ليلتكم هذه ثم اغدوا علی فاعرضوا علی آراءكم ففعلوا فلما أصبحوا غدوا عليه فوضعت له عباءة بفنائه فجلس عليها ورفع حاجبيه عن عينيه بعصابة ثم قال هاتوا ما عندكم فقال قبس بن زهير العبسي بات في كنانتی الليلة مائة رأي فقال له الاحوص يكفينا منها رأي واحد حازم صليب مصيب هات فانثر كنانتك فجعل يعرض كل رأي رآه حتى انفد فقال له الاحوص ما أرى بات في كنانتك الليلة رأی واحد وعرض الناس آراءهم حتي انفدوا فقال ما أسمع شيئاً وقد صرتم إلي اجمعوا أثقالكم وضعفاءكم ففعلوا ثم قال حملوا ظعنكم فحملوها ثم قال اركبوا فركبوا وجعلوه في محفة وقال انطلقوا حتي تعلوا في اليمين فان أدرككم أحد كررتم عليه وان أعجزتموهم مضيتم فسار الناس حتى أتوا وادي بحار ضحوة فاذا الناس يرجع بعضهم على بعض فقال الاحوص ما هذا قيل هذا عمرو بن عبد الله ابن جعدة قدم فی فتيان من بنی عامر يعدون بمن أجاز بهم ويقطعون بالنساء حواياهن فقال الاحوص قدموني فقدموه حتي وقف عليهم فقال ما هذا الذی تصنعون قال عمرو اردت أن تفضحنا وتخرجنا هاربين من بلادنا ونحن أعز العرب وأكثرهم عددا وجلدا وأحد شوكة ترید


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 10.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project