Reading Mode Quiz Mode


book10
page53
1
الصدر فاذا كان ذلك كان قبيحا لا والله حتي يملأ كل شیء مثله قال فوصلها الرجال والنساء وتزوجوهن (أخبرني) الطوسي وحرمی عن الزبير عن عمه وأخبرني الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه عن الزبيري والمدائني ونسخت بعض هذه الاخبار من كتاب احمد بن الحرث عن المدائني وجمعت ذلك قالوا جميعاً ان أم عائشة بنت طلحة أم كلثوم بنت أبی بكر الصديق وأمها حبيبة بنت خارجة بن زيد بن أبي زهير من بنی الخزرج بن الحرث قالوا وكانت عائشة بنت طلحة تشبه بعائشة أم المؤمنين خالتها فزوجتها عائشة عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر وهو ابن أخيها وابن خال عائشة بنت طلحة وهو أبو عذرها فلم تلد من أحد من أزواجها سواه ولدت له عمران وبه كانت تكنى وعبد الرحمن وأبا بكر وطلحة ونفيسة وتزوجها الوليد بن عبد الملك ولكل هؤلاء عقب وكان ابنها طلحة من أجواد قريش وله يقول الحزين الدؤلی
2
فان تك يا طلح أعطيتنی * عذافرة تستخف العفارا
3
فما كان نفعك لی مرة * ولا مرتين ولكن مرارا
4
أبوك الذي صدق المصطفى * وسار مع المصطفي حيث سارا
5
وأمك بيضاء تبمية * اذا نسب الناس كانوا نضارا
6
قال فصارمت عائشة بنت طلحة زوجها وخرجت من دارها غضبى فمرت فی المسجد وعليها ملحفة تريد عائشة أم المؤمنين فرآها أبو هريرة فقال سبحان الله كانها من الحور العين فمكثت عند عائشة أربعة أشهر وكان زوجها قد آلى منها فارسلت عائشة اني أخاف عليك الايلاء فضمها اليه وكان مولياً منها فقيل له طلقها فقال
7
يقولون طلقها لاصبح ثاویاً * مقيما علیََّ الهم احلام نائم
8
وان فراقی أهل بيت أحبهم * لهم زلفة عندي لاحدى العظائم
9
فتوفي عبد الله بعد ذلك وهي عنده فما فتحت فاها عليه وكانت عائشة أم المؤمنين تعدد عليها هذا في ذنوبها التي تعددها ثم تزوجها بعده مصعب بن الزبير فامهرها خمسمائة ألف درهم واهدي لها مثل ذلك وبلغ ذلك أخاه فقال ان مصعباً قدم ايره وأخر خيره فبلغ ذلك من قوله عبد الملك ابن مروان فقال لكنه أخر أيره وخيره وكتب ابن الزبير الى مصعب يؤنبه على ذلك ويقسم عليه أن يلحق به بمكة ولا ينزل المدينة ولا ينزل الا بالبيداء وقال له اني لارجو أن تكون الذی يخسف به البيداء فما أمرتك بنزولها الا لهذا وصار اليه وارضاه عن نفسه فامسك (قال) وحدثني المدائني عن سحيم بن حفص قال كان مصعب بن الزبير لا يقدر عليها الا بتلاح ينالها منه وبضربها فشكا ذلك الى ابن أبي فروة كاتبه فقال له أنا أكفيك هذا ان أذنت لی قال نعم افعل ما شئت فانها افضل شيء نلته من الدنيا فاتاها ليلا ومعه اسودان فاستاذن عليها فقالت له أفي مثل هذه الساعة قال نعم فادخلته فقال للاسودين احفراههنا بئرا فقالت له جاريتها وما تصنع بالبئر قال شؤم مولاتك أمرني هذا الفاجر أن أدفنها حية وهو أسفك خلق الله لدم حرام فقالت عائشة فانظرني أذهب اليه قال هيهات لا سبيل الى ذلك وقال للاسودين احفرا فلما رأت الجد منه بكت


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 10.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project