Reading Mode Quiz Mode


book10
page64
1
رآها سافرة فطن لما أرادت وعلم أنه قد رصد وأنها أسفرت لذلك تحذره فركض فرسه فنجا وذلك قوله
2
وكنت اذا ما جئت ليلى تبرقعت * فقد رابني منها الغداة سفورها
3
قال أبو عبيدة وحدثني غير أنيس أنه كان يكثر زيارتها فعاتبه أخوها وقومها فلم يعتب وشكوه الى قومه فلم يقلع فتظلموا منه الى السلطان فأهدر دمه ان أتاهم وعلمت ليلى بذلك وجاءها زوجها وكان غيوراً فحلف لئن لم تعلمه بمجيئه ليقتلنها ولئن أنذرته بذلك ليقتلنها قالت ليلى وكنت أعرف الوجه الذي يجيئني منه فرصدوه بموضع ورصدته بآخر فلما أقبل لم أقدر على كلامه لليمين فسفرت وألقيت البرقع عن رأسی فلما رأى ذلك أنكره فركب راحلته ومضي ففاتهم (أخبرني) الحسن ابن علی قال حدثنا عبد الله بن أبي سعد قال حدثني احمد بن معاوية بن بكر قال حدثني ابو زياد الكلابي قال خرج رجل من بني كلاب ثم من بني الصحمة يبتغي إبلا له حتي اوحش وارمل ثم أمسي بأرض فنظر الى بيت یراد فاقبل حتي نزل الضيف فابصر امراة وصبيانا يدورون بالخباء فلم يكلمه أحد فلما كان بعد هدأة من الليل سمع جرجرة إبل رائحة وسمع فيها صوت رجل حتي جاء بها فأناخها على البيت ثم تقدم فسمع الرجل يناجي المرأة ويقول ما هذا السواد حذاءك قالت راكب أناخ بنا حين غابت الشمس ولم أكلمه قفال لها كذبت ما هو الا بعض خلانك ونهض فضربها وهي تناشده قال الرجل فسمعته يقول والله لا اترك ضربك حتي يأتي ضيفك هذا فيغيثك فلما عيل صبرها قالت يا صاحب البعير يا رجل واخذ الصحمي هرواته ثم اقبل يحفز حتي اتاها وهو يضربها فضربه ثلاث ضربات او اربعا ثم ادركته المراة فقالت يا عبد الله ما لك ولنا نح عنا نفسك فانصرف فجلس على راحلته وادلج ليلته كلها وقد ظن انه قتل الرجل وهو لا يدري من الحی بعد حتي اصبح في اخبية من الناس وراي غنما فيها امة مولدة فسألها عن اشياء حتى بلغ به الذكرفقال اخبريني عن اناس وجدتهم بشعب كذا وکذا فضحكت وقالت انك لتسألني عن شيء وأنت به عالم فقال وما ذاك لله بلادك فوالله ما أنا به عالم قالت ذاك خباء ليلى الاخيلية وهي أحسن الناس وجهاً وزوجها رجل غيور فهو يعزب بها عن الناس فلا يحل بها معهم والله ما يقربها أحد ولا يضيفها فكيف نزلت أنت بها قال انما مررت فنظرت الى الخباء ولم أقربه وكتمها الامر وتحدث الناس عن رجل نزل بها فضربها زوجها فضربه الرجل ولم يدر من هو فلما أخبر باسم المرأة وأقر على نفسه تغنى بشعر دل فيه على نفسه وقال
4
ألا يا ليل أخت بنی عقيل * أنا الصحمي ان لم تعرفيني
5
دعتني دعوة فحجزت عنها * بصكات رفعت بها يميني
6
فان تك غيرة ابریك منها * وان تك قد جننت فذا جنوني
7
(أخبرني) الحسن بن علی قال حدثنا رشد بن خنتم الهلالی قال حدثني أيوب بن عمرو عن رجل يقال له ورقاء قال سمعت الحجاج يقول لليلى الاخيلية ان شبابك قد ذهب واضمحل أمرك وأمر توبة فاقسم عليك الا صدقتنی هل كانت بينكما ريبة قط أو خاطبك فی ذلك قط فقالت لا والله أيها


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 10.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project