Reading Mode Quiz Mode


book10
page67
1
مذحج فی بني عقيل فعقر فرس عبد الله أخی توبة واختل السهم ساق عبد الله فانحاز الرجل حتى أتى أصحابه فانذرهم فجمعوا ركابهم وكانت متفرقة قال وغشيهم توبة ومن معه فلما رأوا ذلك صفوا رحالهم وجعلوا السمرات فی نحورهم وأخذوا سلاحهم ودرقهم وزحف اليهم توبة فارتمي القوم لا يغني أحد منهم شيئاً فی أحد ثم ان توبة وكان يترس له أخوه عبد الله قال يا أخي لا تترس لی فانی رأيت ثوراً كثيرا ما يرفع الترس عسي ان أوافق منه عند رمیه مرمي فأرميه قال ففعل فرماه توبة على حلمة ثديه فصرعه وجاء القوم فغشيهم توبة واصحابه فوضعوا فيهم السلاح حتي تركوهم صرعي وهم سبعة نفر ثم ان ثورا قال انتزعوا هذا السهم عني قال توبة ما وضعناه لننتزعه فقال اصحاب توبة انج بنا أخذنا ثارنا ونلقی راويتنا فقد متناعطشا قال توبة كيف بهؤلاء القوم الذين لا يمنعون ولا يمتنعون فقالوا ابعدهم الله قال توبة ما انا بفاعل وما هم الا عشيرتكم ولكن تجيء الراوية فاضع لهم ماء واغسل عنهم دماءهم وأخيل عليهم من السباع والطير لا تأكلهم حتي اوذن قومهم بهم بعمق فأقام توبة حتى اتته الراوية قبل الليل فسقاهم من الماء وغسل عنهم الدماء وجعل في اساقيهم ماء ثم خيل لهم بالثياب على الشجر ثم مضي حتي طرق من الليل سارية بن عويمر بن ابي عدی العقيلی فقال انا قد تركنا رهطا من قومكم بسمرات من قرون بقر فادركوهم فمن كان حيا فداووه ومن كان ميتا فادفنوه ثم انصرف فلحق بقومه وصبح سارية القوم فاحتملهم وقد مات ثور بن ابی سمعان ولم يمت غيره فلم يزل توبة خائفا وكان السليل بن ثورالمقتول راميا كثير البغي والشرواخبر بغرة من توبة وهم بقنة من قنان الشرف يقال لها قنة بني الحمير فركب في نحو ثلاثين فارسا حتى طرقه فترقى توبة ورحل من اخوته فی الجبل فأحاطوا بالبيوت فناداهم وهو فی الجبل هذا من تبغون فأجتنبوا فقالوا انكم لن تستطيعوه وهو فی الجبل ولكن خذوا ما استدني لكم من ماله فأخذوا افراسا له ولاخوته وانصرفوا ثم ان توبة غزاهم فمرعلى قلب بن حزن بن معاوية بن خفاجة یبطن نفسه فقال يا توبة اين تريد قال اريد الصبيان من بنی عوف بن عقيل قال لا تفعل فان القوم قاتلوك فمهلا قال لا اقلع عنهم ما عشت ثم ضرب بطن فرسه فاستمر به يخطر ويرتجز ويقول
2
ینجواذا قیل لهم معاط * ینجوهم من خلل الامشاط
3
حتى انتهی الى مكان يقال له حجر الراشدة ظليل اسفله كالعمود واعلاه منتشر فاستظل فيه هو واصحابه حتي اذا كان بالهاجرة مرت عليه ابل هبيرة بن السمين اخي بني عوف بن عقيل واردة ماء لهم يقال له طلوب فاخذها وخلي طريق راعيها وقال له اذا اتيت صدغ البقرة مولاك فاخبره ان توبة اخذ الابل ثم انصرف توبة قال فلما ورد العبد على مولاه فاخبره نادى فی بني عوف وقال حتام هذا فتعاقدوا بينهم نحوا من ثلاثين فارسا ثم اتبعوه ونهضت امراة من بني خثعم من بني الهرة كانت فی بنی عوف وكانت تأخذ لهم فقالت اروني اثره فخرجوا بها فاروها اثره فاخذت من ترابه فسافته فقالت اطلبوه فانه عليكم فطلبوه فسبقهم فتلاوموا بينهم وقالوا ما نري له اثرا وما نراه الا وقد سبقكم قال وخرج توبة حتي اذا كان بالمضجع من ارض بنی كلاب جعل نذارته وحبس اصحابه حتي اذا كان بشعب من هضبة يقال لها هند من كبد المضجع جعل ابن عمة له يقال له قابض بن عبد الله


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 10.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project