Reading Mode Quiz Mode


book10
page8
1
أودى وهل تنفع الاشاحة من * شيء لمن قد يحاول النزعا
2
وهي قصيدة أيضاً يمدحه بها في حياته ويرثيه بعد وفاته وله فيه قصائد غير هذه
3
صـــــــوت
4
رأيت زهيرا تحت كلكل خالد * فأقبلت أسعى كالعجول أبادر
5
فشلت يميني يوم اضرب خالدا * ويمنعه مني الحديد المظاهر
6
عروضه من الطويل الشعر لورقاء بن زهير والغناء لكردم خفيف ثقيل أول بالوسطي في مجراها عن اسحاق وذكر عمرو بن بانة انه لمعبد وذكر اسحاق انه ينسبه الى معبد من لا يعلم وروى عن أبيه عن سياط عن يونس انه أخذه من كردم وأعلمه ان الصنعة فيه له
7
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
8
خبر ورقاء بن زهير ونسبه وقصة شعره هذا
9
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
10
هو ورقاء بن زهير بن جذيمة بن رواحة بن ربيعة بن مازن بن الحرث بن قطيعة بن عبس بن بغيض ابن ريث بن غطفان يقوله لما قتل خالد بن جعفر بن كلاب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية ابن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة أباه زهير بن جذيمة وكان السبب في ذلك فيما أخبرني به أحمد بن عبد العزيز الجوهري وحبيب بن نصر قالا حدثنا عمر بن شبة ونسخت بعض هذا الخبر عن الاثرم ورواية ابن الكلبي واضفت بعض الروايات الى بعض الا ما افردته وجلبته عن راويه (قال) أبو عبيدة حدثني عبد الحميد بن عبد الواحد بن عاصم بن عبد الله بن رافع بن مالك بن عبد بن جلهمة بن حداق بن يربوع بن سعد بن تغلب بن سعد بن عوف بن جلان بن غنم بن أعصر قال حدثني أبي عبد الواحد وعمي صفوان ابنا عاصم عن أبيهما عاصم بن عبد الله عمن أدرك شأس بن زهير قال كان مولد عاصم قبل مبعث النبي صلى الله عليه وسلم وكان عاصم جاهليا قال وقال عبد الحميد حدثنی سيار بن عمرو أحد بني عبيد بن سعد بن عوف بن جلان بن غنم (قال أبو عبيدة) وكان بلغني عن شيوخهم مقتل شاس بن زهير بن جذيمة أقبل من عند ملك قال أبو عبيدة أراه النعمان وكان بينه وبين زهير صهر (قال أبو عبيدة) ثم حدثني مرة أخرى قال كانت ابنة زهير عنده فأقبل شاس بن وهير من عنده وقد حباه أفضل الحبوة مسكا وكسی وقطفاً وطنافس فأناخ ناقته في يوم شمال وقرعلى ردهة في جبل ورياح بن الاسك أحد بني رباع بن عبيد بن سعد بن عوف بن رجلان على الردهة ليس غير بيته بالجبل فأنشأ شاس يغتسل بين الناقة والبيت فاستدبره رياح فأهوى بسهم فبتر به صلبه (قال) أبو عبيدة وحدثني رجل يخيل إلي أنه أبو يحيى الغنوي قال ورد شاس وقد حباه الملك بحبوة فيها قطيفة حمراء ذات هدب وطيب فورد منعجاً وعليه خباء ملقى لرياح بن الاسك فيه أهله في الظهيرة فألقى ثيابه بفنائه ثم قعد يهرق عليه الماء والمرأة قريبة منه يعني امرأة رياح فاذا هو مثل الثور الابيض فقال رياح لامرأته أنطيني قوسي فمدت اليه قوسه وسهماً وانتزعت المرأة نصله لئلا يقتله فأهوى عجلان اليه فوضع السهم في مستدق الصلب بين فقارتين ففصلهما وخر ساقطاً وحفر له حفراً فهدمه عليه ونحر جمله وأكله قال وقال عبد الحميد


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 10.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project