Reading Mode Quiz Mode


book11
page114
1
2
أأن نلت خيرا سرنی ان تناله * تنكرت حتی قلت ذو لبدة ورد
3
فعيناك عيناه وصوتك صوته * تمثله لی غير انك لا تعدو
4
لئن كنت قد أزمعت بالصرم بيننا * لقد جعلت أشراط أوله تبدو
5
فاني اذا ما صاحب رث وصله * وأعرض عنی قل منی له الوجد
6
(وقال المدائني) كان لابي الاسود صديق يقال له الحرث بن خليد وكان في شرف من العطاء فقال لابي الاسود ما يمنعك من طلب الديوان فان فيه غني وخيرا فقال له ابو الاسود قد أغناني الله عنه بالقناعة والتجمل فقال كلا ولكنك تتركه إقامة على محبة ابن أبي طالب وبغض هؤلاء القوم وزاد الكلام بينهما حتی اغلظ له الحرث بن خليد فهجره ابو الاسود وندم الحرث على ما فرط منه فسأل عشيرته ان تصلح بينهما فأتوا ابا الاسود فی ذلك وقالوا له قد اعتذر اليك الحرث مما فرط منه وهو رجل حديد فقال ابو الاسود
7
لنا صاحب لا كليل اللسان * فيصمت عنا ولا صارم
8
وشر الرجال على أهله * واصحابه الحمق العارم
9
وقال فيه
10
إذا كان شیء بيننا قيل انه * حديد فخلف جهله وترفق
11
شنئت من الأصحاب من لست بارحا * أدامله دمل السقاء المخرق
12
(وقال المدائني) ولى عبيد الله بن زياد الحصين بن العنبري ميسان فدامت ولايته إياها خمس سنين فكتب اليه أبو الاسود كتابا يتصدي فيه لرفده فتهاون به ولم ينظر فيه فرجع اليه رسوله فأخبره بفعله فقال فيه
13
ألا أبلغا عني حصينا رسالة * فانك قد قطعت أخري خلالكا
14
فلو كنت إذ أصبحت للخرج عاملا * بميسان تعطی من غير مالكا
15
سألتك أو عرّضت بالود بيننا * لقد كان حقا واجبا بعض ذلكا
16
وخبرني من كنت أرسلت انما * أخذت كتابي معرضا بشمالكا
17
نظرت الى عنوانه ونبذته * كنبذك نعلا أخلقت من نعالكا
18
حسبت كتابي إذ أتاك تعرضا * لسيبك لم يذهب رجائي هنالكا
19
فبلغت أبیات أبي الاسود حصينا فغضب وقال ما ظننت منزلة أبي الاسود ما يتعاطاه من مساءتنا وتوعدنا وتوبيخنا فبلغ ذلك أبا الأسود فقال
20
*أبلغ حصينا إذا جئته * نصيحة ذی الرأي للمجتنيها
21
فلا تك مثل التی استخرجت * بأظلافها مدية أو بفيها
22
*فقام إليها بها ذابح * ومن تدع يوما شعوب يجيها
23
فظلت بأوصالها قدرها * تحش الوليدة أو تشتويها


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 11.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project