Reading Mode Quiz Mode


book11
page131
1
فلما بلغتهم أبياته ساقوا اليه مثل ابله التی استنقذوها من أموالهم (قال) المضل كان رجل من بنی سعد بن عوف بن مالك بن حنظلة يقال له طلحة جارا لبنی ربيعة بن عجل بن جشم فأكلوا إبله فسأل في قومه حتى أتى الاسود بن يعفر يسأله أن يعطيه يسعى له في ابله فقال له الاسود لست جامعهما لك ولكن اختر أيهما شئت قال اختار أن تسعي لی بابلی فقال الاسود لاخواله من بني عجل
2
يا جار طلحة هل ترد لبونه * فتكون أدني للوفاء وأكرما
3
تالله لو جاورتموه بأرضه * حتي يفارقكم إذا ما أحرما
4
وهي قصيدة طويلة فبعث اخواله من بني عجل بابل طلحة الى الاسود بن يعفر فقالوا اما اذ كنت شفيعه فخذها وتول ردها لتحرز المكرمة عنده دون غيرك (وقال) ابن الاعرابي قتل رجلان من بنيی سعد بن عجل يقال لهما وائل وسليط ابنا عبد الله عما لخالد بن مالك بن ربعي النهشلی يقال له عامر بن ربعی وكان خالد بن مالك عند النعمان حينئذ ومعه الاسود بن يعفر فالتفت النعمان يوما الى خالد بن مالك فقال له أي فارسين في العرب تعرف هما أثقل على الاقران وأخف على متون الخيل فقال له أبيت اللعن أنت اعلم فقال خالا ابن عمك الاسود بن يعفر وقاتلا عمك عامر بن ربعي يعني العجليين وائلا وسليطا فتغير لون خالد بن مالك وانما أراد النعمان أن يحثه على الطلب بثأر عمه فوثب الاسود فقال أبيت اللعن عض بهن أمه من رأى حق اخواله فوق حق أعمامه ثم التفت الى خالد بن مالك فقال يا بن عم الخمر علی حرام حتى أثأر لك بعمك قال وعلی مثل ذلك ونهضا يطلبان القوم فجمعا جمعا من بنی نهشل بن دارم فأغارا بهم على كاظمة وأرسلا رجلا من بني زيد بن نهشل بن دارم يقال له عبيد يتجسس لهم الخبر فرجع اليهم فقال جوف كاظمة ملآن من حجاج وتجار وفيهم وائل وسليط متساندان في جيش فركبت بنو نهشل حتى أتوهم فنادوا من كان حاجا فليمض لحجه ومن كان تاجرا فليمض لتجارته فلما خلص لهم وائل وسليط في جيشهما اقتتلوا فقتل وائل وسليط قتلهما هزان بن زهیر بن جندل بن نهشل عادى بينهما وادعي الاسود بن يعفر أنه قتل وائل ثم عاد الى النعمان فلما رآه تبسم وقال وفيی نذرك يا أسود قال نعم أبيت اللعن ثم أقام عنده مدة ينادمه ويواكله ثم مرض مرضا شديدا فبعث النعمان اليه رسولا يسأله عن خبره وهول ما به فقال
5
نفع قليل اذا نادي الصدى أصلا * وحان منه لبرد الماء تغريد*
6
وودعونی فقالوا ساعة انطلقوا * أودي فأودي الندي والحزم والجود
7
فما أبالی اذا ما مت ما صنعوا * كل امرئ بسبيل الموت مرصود
8
(ونسخت) من كتاب عمرو بن أبی عمرو الشيبانی يأثره عن أبيه كان أبو جعل أخو عمر بن حنظلة من البراجم قد جمع جمعا من شذاذ أسد وتميم وغيرهم فغزوا بني الحارث بن تيم الله بن ثعلبة فنذروا بهم وقاتلوهم قتالا شديدا حتي فضوا جمعهم فلحق رجل من بني الحرث بن تيم الله بن ثعلبة جماعة من بنی نهشل فيهم جراح بن الاسود بن يعفر والحر بن شمر بن هزان بن زهير بن جندل ورافع بن صهيب ابن حارثة بن جندل وعمرو والحارث ابنا حرير بن سلمى بن جندل فقال لهم الحرث هلم الي طلقاء فقد أعجبني قتالكم سائر اليوم وانا خير لكم من العطش قالوا نعم فنزل ليجز نواصيهم فنظر الجراح بن الاسود


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 11.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project