Reading Mode Quiz Mode


book11
page14
1
بينهم ولم يعرفوه فلما عرفوه قتلوه وكان قد عطش فاستسقاهم فمنعوه وقتلوه على عطشه وقيل ان هذا الشعر للفارغة أخت مسعود بن شداد ولحن عبد الله بن طاهر خفيف ثقيل اول بالوسطى ابتداؤه استهلال (اخبرني) محمد بن عبد العزيز الجوهری وحبيب بن نصر المهلبي قالا حدثنا عمر ابن شبة قال قتلت بنو سهم وهم بطن من هذيل عمرو بن عاصية السلمی وكان رجلان منهم اخذاه اخذا فاستسقاهما ماء فمنعاه ذلك ثم قتلاه فقالت اخته ترثيه وتذكر ما صنعوا به
2
شبت هذيل وبهز بينها إرة * فلا تبوخ ولا يرتد صاليها
3
ان ابن عاصية المقتول بينكما * خلى علیّ فجاجا كان يحميها
4
وقالت ايضاً ترثيه
5
يا لهف نفسي لهفاً دائماً أبداً * على ابن عاصية المقتول بالوادی
6
هلا سقيتم بني سهم أسيركم * نفسی فداؤك من ذی غلة صادي
7
قال فغزا عرعرة بن عاصية هذيلا يطلبهم بدم أخيه فقتل منهم نفرا وسبى امرأة فجردها ثم ساقها معه عارية الى بلاد بنی سليم فقالت عند ذلك
8
ألامت سليم في السياق وأفحشت * وأفرط فی السوق العنيف اسارها
9
لعل فتاة منهم أن يسوقها * فوارس منا وهي باد شوارها
10
فان سبقت عليا سليم بذحلها * هذيلا فقد باءت فكيف اعتذارها
11
ألا ليت شعری هل أرى الخيل شزبا تثير * عجاجاً مستطيراً غبارها
12
فترقا عيون بعد طول بكائها * ويغسل ما قد كان بالأمس عارها
13
هذه رواية عمر بن شبة فأما أبو عبيدة فانه خالفه في ذلك وذكر فی مقتله فيما أخبرني به محمد بن الحسن بن دريد عن أبي حاتم عن أبي عبيدة قال خرج عمرو بن عاصية السلمی ثم البهزی فی جماعة من قومه فأغاروا على هذيل بن مدركة فصادفوا حيا من هذيل يقال لهم بنو سهم بن معاوية وكانت امراة من هذيل تحت رجل من بني بهز فقالت لابن لها معه أي بني انطلق الى اخوالك فانذرهم بأن ابن عاصية السلمي قد أمسى يريدهم وذلك حين عزم ابن عاصية على غزوهم وأراد المسير اليهم فانطلق الغلام من تحت ليلته حتى أتي اخواله فأنذرهم فقال ابن عاصية السلمی يريدكم فخذوا حذركم فبدر القوم واستعدوا وأصبح عمرو بن عاصية قريبا من الحی فنزل فربأ لاصحابه على جبل فاذا هم حذرون فقال لاصحابه أري القوم حذرين ان لهم لشأناً ولقد أنذروا علينا فكمن في الجبل يطلب غفلتهم فأصابه واصحابه عطش شديد فقال ابن عاصية لاصحابه هل فيكم من يرتوی لاصحابه فقال اصحابه نخاف القوم وابي احد منهم ان يجيبه الى ذلك قال فخرج على فرس له ومعه قربته وقد وضعت هذيل على الماء رجالا منهم رصدا وعلموا انهم لا بد لهم من ان يردوا الماء فمر بهم عمرو بن عاصية وقد كمن له شيخ وفتيان من هذيل فلما نظروا اليه هم الفتيان ان يثاوراه فقال الشيخ مهلا فانه لم يركما فكفا فانتهي ابن عاصية الى البئر فنظر يمينا وشمالا فلم ير احداً والآخرون يرمقونه من حيث لا يراهم فوثب نحو قربته فأخذها ثم دخل البئر فطفق يملأ القربة ويشرب
14


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 11.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project