Reading Mode Quiz Mode


book11
page154
1
قتلت أباها على حبها * فتبخل ان بخلت او تنيل
2
الشعر لخزيمة بن نهد والغناء لطويس خفيف رمل بالبنصر عن يحيى المكي
3
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
4
أخبار خزيمة بن نهد ونسبه
5
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
6
هو خزيمة بن نهد بن زيد بن ليث بن سود بن أسلم بن الحاف بن قضاعة شاعر مقل من قدماء الشعراء في الجاهلية وفاطمة التی عناها في شعره هذا فاطمة بنت يذكر بن عنزة بن أسد بن ربيعة ابن نزار كان يهواها فخطبها من أبيها فلم يزوجه إياها فقتله غيلة واياها عني بقوله
7
اذا الجوزاء أردفت الثريا * ظننت بآل فاطمة الظنونا
8
(أخبرني) بخبره محمد بن خلف وكيع قال حدثنا عبيد الله بن سعد الزبيري قال حدثنی عمی قال حدثني أبی أظنه عن الزهري قال كان بدء تفرق بني اسمعيل بن ابراهيم عليهما السلام عن تهامة ونزوعهم عنها الى الآفاق وخروج من خرج منهم عن نسبه انه كان أول من ظعن عنها وأخرج منها قضاعة بن معد وكان سبب خروجهم ان خزيمة بن نهد بن زيد بن سودد بن أسلم ابن الحاف بن قضاعة بن معد كان مشؤما فاسدا متعرضا للنساء فعلق فاطمة بنت يذكر بن عنزة واسم يذكر عامر فشبب بها وقال فيها
9
اذا الجوزاء أردفت الثريا * طننت بآل فاطمة الظنونا
10
وحالت دون ذلك من همومي * هموم تخرج الشجن الدفينا
11
اري ابنة يذكر ظعنت فحلت * جنوب الحزن يا شحطا مبينا
12
قال فمكث زمانا ثم ان خزيمة بن نهد قال ليذكر بن عنزة أحب أن تخرج معی حتي نأتي بقرظ فخرجا جميعا فلما خلا خزيمة بن نهد بيذكر بن عنزة قتله فلما رجع وليس هو معه سأله عنه أهله فقال لست أدري فارقني وما أدري أين سلك فكان فی ذلك شر بين قضاعة ونزار ابني معد وتكلموا فيه فأكثروا ولم يصح على خزيمة عندهم شيء يطالبون به حتى قال خزيمة بن نهد
13
فتاة كأن رضاب العبير * بفيها يعل به الزنجبيل
14
قتلت اباها على * فتبخل ان بخلت او تنيل
15
فلما قال هذين البيتين تثاور الحيان فاقتتلوا وصاروا احزابا فكانت نزار بن معد وهی يومئذ تنتسب فتقول كندة بن جنادة بن معد وحاء وهم يومئذ ينتمون فيقولون حاء بن عمرو بن أد بن أدد وكانت قضاعة تنتسب الى معد وعك يومئذ تنتمي الى عدنان فتقول عك عدنان بن أد والاشعريون ينتمون الى الاشعر بن أدد وكانوا يتبدون من تهامة الى الشأم وكانت منازلهم بالصفاح وكان مر وعسفان لربيعة بن نزار وكانت قضاعة بين مكة والطائف وكانت كندة تسكن من الغمر الى ذات عرق فهو الى اليوم يسمى غمر كندة وإياه يعنی عمر بن أبي ربيعة بقوله
16
اذا سلكت غمر ذي كندة * مع الصبح قصد لها الفرقد
17
هنالك اما تعزى الهوي * واما على إثرهم تكمد*


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 11.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project