Reading Mode Quiz Mode


book11
page155
1
وكانت منازل حاء بن عمرو بن أدد والأشعر بن أدد وعك بن عدنان بن أدد فيما بين جدة إلى البحر
2
القارظان
3
قال فيذكر بن عنزة أحد القارظين اللذين قال فيهما الهذلي
4
وحتى يؤوب القارظان كلاهما وينشر في القتلى كليب لوائل والآخر من عنزة يقال أبو رهم خرج يجمع القرط فلم يرجع ولم يعرف له خبر
5
انهزام قضاعة وقتل خزيمة بن نهد قال فلما ظهرت نزار على أن خزيمة بن نهد قتل يذكر بن عنزة قاتلوا قضاعة أشد قتال فهزمت قضاعة وقتل خزيمة بن نهد وخرجت قضاعة متفرقين فسارت تيم اللات بن أسد بن وبرة بن تغلب بن حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة وفرقة من بني رفيدة بن ثور بن كلب بن وبرة وفرقة من الأشعريين نحو البحرين حتى وردوا هجر وبها يومئذ قوم من النبط فنزلت عليهم هذه البطون فأجلتهم فقال في ذلك مالك بن زهير
6
نزعنا من تهامة أي حي فلم تحفل بذاك بنو نزار
7
ولم أك من أنيسكم ولكن شرينا دار آنسة بدار فلما نزلوا هجر قالوا للزقاء بنت زهير وكانت كاهنة ما تقولين يا زرقاء قالت سعف وإهان وتمر وألبان خير من الهوان ثم أنشأت تقول
8
ودع تهامة لا وداع مخالق بذمامه لكن قلى وملام
9
لا تنكري هجرا مقام غريبة لن تعدمي من ظاعنين تهام
10
11
12
فقالوا لها فما ترين يا زرقاء فقالت مقام وتنوخ ما ولد مولود وأنقفت فروخ إلى أن يجيء غراب أبقع أصمع أنزع عليه خلخالا ذهب فطار فألهب ونعق فنعب يقع على النخلة السحوق بين الدور والطريق فسيروا على وتيرة ثم الحيرة فسميت تلك القبائل تنوخ لقول الزرقاء مقام وتنوخ ولحق بهم قوم من الزرد فصاروا إلى الآن في تنوخ ولحق سائر قضاعة موت ذريع وخرجت فرقة من بني حلوان بن عمران بن الحاف بن قضاعة يقال لهم بنو تزيد فنزلوا عبقر من أرض الجزيرة فنسج نساؤهم الصوف وعملوا منه الزرابي فهي التي يقال لها العبقرية وعملوا البرود التي يقال لها التزيدية وأغارت عليهم الترك فأصابتهم وسبت منهم فذلك قول عمرو بن مالك
13
ألا لله ليل لم ننمه على ذات الخضاب مجنبينا
14
وليلتنا بآمد لم ننمها كليلتنا بميا فارقينا بهراء تلحق بالبرك وتهزمهم
15
وأقبل الحارث بن قراد البهراني ليعيث في بني حلوان فعرض له أباغ بن سليح صاحب العين فاقتتلا فقتل أباغ ومضت بهراء حتى لحقوا بالترك فهزموهم واستنفذوا ما في أيديهم من بني تزيد فقال الحارث بن قراد في ذلك
16
كأن الدهر جمع في ليال ثلاث بتهن بشهرزور
17
صففنا للأعاجم من معد صفوفا بالجزيرة كالسعير سليح بن عمرو ونزولها ناحية فلسطين
18
وسارت سليح بن عمرو بن الحاف بن قضاعة يقودها الحدرجان بن سلمة حتى نزلوا ناحية فلسطين على بني أذينة بن السميدع من عاملة وسارت أسلم بن الحاف وهي عذرة ونهد وحوتكة وجهينة


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 11.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project