Reading Mode Quiz Mode


book11
page17
1
وأخبرني الحسين بن يحيى عن حماد عن أبيه عن عثمان بن حفص قال وأخبرني علی بن صالح عن أبي هفان عن اسحاق عن عثمان بن حفص والزبيري والمسيبی وأخبرني به أحمد بن عبد العزيز قال حدثنا عمر بن شبة موقوفا عليه وجمعت رواياتهم وأكثر اللفظ للزبير بن بكار وخبره أتم أن عمر بن أبی ربيعة قدم المدينة فزعموا أنه قدمها من أجل امرأة من أهلها فأقام بها شهراً فذلك قوله
2
يا خليلی قد مللت ثوائی * بالمصلى وقد شنئت البقيعا
3
قال ثم خرج الى مكة فخرج معه الاحوص واعتمرا قال الزبير في خبره عن سائب راوية كثير انه قال لما مرا بالروحاء استتليانی فخرجت أتلوهما حتي لحقتهما بالعرج عند رواحهما فخرجنا جميعاً حتى وردنا ودان فحبسهما النصيب وذبح لهما وأكرمهما وخرجنا وخرج معنا النصيب فلما جئنا كلية عدلنا جميعا الى منزل كثير فقيل لنا هبط قديدا فذكر لنا أنه في خيمة من خيامها فقال لی ابن أبي ربيعة اذهب فادعه لی فقال النصيب هو أحمق وأشد كبراً من أن يأتيك فقال لی عمر اذهب كما أقول فادعه لی فجئته فهش لی وقال اذكر غائبا تره لقد جئت وأنا أذكرك فأبلغته رسالة عمر فحدد الی نظره وقال أما كان عندك من المعرفة ما يردعك عن اتيانی بمثل هذه الرسالة قلت بلى والله ولكني سترت عليك فأبي الله الا أن يهتك سترك فقال لی انك والله يا ابن ذكوان ما أنت من شكلي فقل لابن أبی ربيعة ان كنت قرشياً فأنا قرشي فقلت له لا تترك هذا التلصق وأنت تفرق عنهم كما تفرق الصمغة فقال والله لأنا أثبت فيهم منك في سدوس ثم قال وقل له ان كنت شاعرا فأنا أشعر منك فقلت له هذا اذا كان الحكم اليك فقال والى من هو ومن أولى بالحكم منی فرجعت الى عمر فقال ما وراءك فقلت ما قال لك نصيب فقال واي فأخبرته فضحك وضحك صاحباه ظهرا لبطن ثم نهضوا معي اليه فدخلنا عليه في خيمة فوجدناه جالساً على جلد كبش فوالله ما أوسع للقرشي فلما تحدثوا مليا فاضوا في ذكر الشعراء أقبل على عمر فقال له انت تنعت المراة فتشبب بها ثم تدعها وتنسب بنفسك اخبرني يا هذا عن قولك
4
قالت تصدى له ليعرفنا * ثم اغمزيه يا اخت في خفر
5
قالت لها قد غمزته فابي * ثم اسبطرت تشتد في اثری
6
وقولها والدموع تسبقها * لنفسدن الطواف فی عمر
7
أتراك لو وصفت بهذا هرة أهلك ألم تكن قد قبحت وأسات وقلت الهجرانما توصف الحرة بالحیاء والاباء والالتواء والبخل والامتناع کما قال هذا واشار الی الاحوص
8
أدور ولولا أن أرى أم جعفر * بابياتكم ما درت حيث أدور
9
وما كنت زوارا ولكن ذا الهوي * اذا لم يزر لا بد أن سيزور
10
لقد منعت معروفها أم جعفر * واني الى معروفها لفقير
11
قال فدخلت الاحوص ابهة وعرفت الخيلاء فيه فلما استبان كثير ذلك فيه قال ابطل آخرك أو لك اخبرنی عن قولك
12


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 11.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project