Reading Mode Quiz Mode


book11
page19
1
نجاء الثرياء كل آخر ليلة * يجودهما جوداً ويتبعه وبلا
2
وما حسبت ضمرية حدرية * سوى التيس ذي القرنين ان لها بعلا
3
أهكذا يقول الناس ويحك ثم تظن أن ذلك قد خفی ولم يعلم به أحد فتسب الرجال وتعيبهم فقال وما أنت وهذا وما علمك بمعنى ما أردت فقلت هذا أعجب من ذاك أتذكر امرأة تنسب بها فی شعرك وتستغزر لها الغيث في أول شعرك وتحمل عليها التيس في آخره قال فأطرق وذل وسكن فعدت الى أصحابي فاعلمتهم ما كان من خبره بعدهم فقالوا ما أنت بأهون حجارته التی رمي بها اليوم منا قال فقلت لهم انه لم يترنی فأطلبه بذحل ولكني نصحته لئلا يخل هذا الاخلال الشديد ويركب هذا العروض الذي ركب في الطعن على الاحرار والعيب لهم (أخبرني) أحمد بن عبد العزيز الجوهری واسماعيل بن يونس قالا حدثنا عمر بن شبة قال حدثنی اسحاق الموصلی قال حدثنی ابن جامع عن السعيدی عن سهل بن بركة وكان يحمل عود ابن سريج قال كان على مكة نافع بن علقمة الكناني فشدد في الغناء والمغنين والنبيذ ونادى في المخنثين فخرج فتية من قريش الي بطن محسر وبعثوا برسول لهم فاتاهم برواية من الشراب الطائفی فلما شربوا وطربوا قالوا لو كان معنا ابن سريج تمّ سرونا فقلت هو علی لكم فقال لی بعضهم دونك تلك البغلة فاركبها وامض اليه فأتيته فأخبرته بمكان القوم وطلبهم اياه فقال لي ويحك وكيف لي بذاك مع شدة السلطان في الغناء وندائه فيه فقلت له أفتردهم قال لا والله فكيف لي بالعود فقلت له أنا أخبؤه لك فشأنك فركب وسترت العود وأردفني فلما كنا ببعض الطريق اذا أنا بنافع بن علقمة قد أقبل فقال لي ياابن بركة هذا الامير فقلت ل بأس عليك ارسل عنان البغلة وامض ولا تخف ففعل فلما حاذيناه عرفنی ولم يعرف ابن سريج فقال لي يابن بركة من هذا امامك فقلت ومن ينبغي ان يكون هذا ابن سريج فتبسم ابن علقمة ثم تمثل فان تنج منها يا أبان مسلما * فقد أفلت الحجاج خيل شبيب
4
ثم مضى ومضينا فلما كنا قريباً من القوم نزلنا الى شجرة نستريح فقلت له غنني مرتجلا فرفع صوته فخيل لي أن الشجرة تنطق معه فغني
5
صـــــــوت
6
كيف الثواء ببطن مكة بعد ما * هم الذين تحب بالانجاد
7
أم كيف قلبك إذ ثويت مخمرا * سقما خلافهم وكربك باد
8
هل أنت اذ ظعن الاحبة غاديا * أم قبل ذلك مدلج بسواد
9
الشعر للعرجي وذكر اسحاق في مجرده ان الغناء فيه لابن عائشة ثاني ثقيل مطلق في مجري الوسطى وحكى حماد ابنه عنه أن اللحن لابن سريج قال سهل فقلت أحسنت والذي فلق الحبة وبرأ النسمة ولو أن كنانة كلها سمعتك لاستحسنتك فكيف بنافع بن علقمة المغرور من غره نافع ثم قلت زدني وان كان القوم متعلقة قلوبهم بك فغني وتناول عودا من الشجرة فوقع به على الشجرة فكان صوت الشجرة أحسن من خفق بطون الضان على العيدان اذا أخذتها قضبان الدفلي قال والصوت الذی غني صـــــــوت
10


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 11.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project