Reading Mode Quiz Mode


book11
page56
1
2
ولما أن نعي الناعی عميراً * حسبت سماءهم دهيت بليل
3
دهيت بليل أي أظلمت نهاراً كان ليلا دهاها
4
وكان النجم يطلع في قتام * وخاف الذل من يمني سهيل
5
وكنت قبيلها يا أم عمرو * أرجل لمتي وأجر ذيلی
6
فلو نبش المقابر عن عمير * فيخبر من بلاء أبي الهذيل
7
غداة يقارع الابطال حتى * جرى منهم دما مرج الكحيل
8
قبيل ينهدون الى قبيل * تساقى الموت كيلا بعد كيل
9
وفي ذلك يقول جرير يعير الاخطل
10
أنسيت يومك بالجزيرة بعدما * كانت عواقبه عليك وبالا
11
حملت عليك حماة قيس خيلها * شعثا عوابس تحمل الابطالا
12
ما زلت تحسب كل شیء بعدهم * خيلا تكر عليكم ورجالا
13
زفر الرئيس أبو الهذيل أبادكم * فسبي النساء وأحرز الاموالا
14
فلما ان كانت سنة ثلاث وسبعين وقتل عبد الله بن الزبير هدأت الفتنة واجتمع الناس على عبد الملك ابن مروان وتكافت قيس وتغلب عن المغازي بالشأم والجزيرة وظن كل واحد من الفريقين أن عنده فضلا لصاحبه وتكلم عبد الملك في ذلك ولم يحكم الصلح فبينا هم على تلك الحال اذ أنشد الاخطل عبد الملك بن مروان وعنده وجوه قيس قوله
15
ألا سائل الجحاف هل هو ثائر * بقتلى أصيبت من سليم وعامر
16
أجحاف ان نهبط عليك فتلتقی * عليك بحور طاميات الزواجر
17
تكن مثل ابداء الحباب الذي جري * به البحر تزهاه رياح الصراصر
18
فوثب الجحاف يجر مطرفه وما يعلم من الغضب فقال عبد الملك للاخطل ما أحسبك الا وقد كسبت قومك شرا فافتعل الجحاف عهداً من عبد الملك على صدقات بكر وتغلب وفصحبه من قومه نحو من ألف فارس فثار بهم حتى بلغ الرصافة قال وبينها وبين شط الفرات ليلة وهی في قبلة الفرات ثم كشف لهم أمره وأنشدهم شعر الاخطل وقال لهم انما هی النار أو العار فمن صبر فليقدم ومن كره فليرجع قالوا ما بأنفسنا عن نفسك رغبة فأخبرهم بما يريد فقالوا نحن معك فيما كنت فيه من خير وشر فارتحلوا فطرقوا صهين بعد رؤبة من الليل وهي في قبلة الرصافة وبينهما ميل ثم صبحوا أعاجنة الرهوب وهي فی قبلة صهين والبشر وهو واد لبني تغلب فأغاروا على بني تغلب ليلا فقتلوهم وبقروا من النساء من كانت حاملا ومن كانت غير حامل قتلوها فقال عمر بن شبة في خبره سمعت أبي يقول صعد الجحاف الجبل فهو يوم البشر ويقال له أيضاً يوم حاجبة الرحوب يوم مجاشن وهو جبل الى جنب البشر وهو مرج السلوطح لانه بالرحوب وقتل في تلك الليلة ابن للاخطل يقال له أبو غياث ففی ذلك يقول جرير له
19
شربت الخمر بعد أبي غياث * فلا نعمت لك النشوات بالا


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 11.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project