Reading Mode Quiz Mode


book11
page66
1
كان أهل المدينة يدُّانون بعضهم من بعض الى أن يأتي عطاء عبد الله بن جعفر (أخبرني) احمد قال حدثنی يحيى قال حدثني أبو عبيد قال حدثنی يزيد بن هرون عن هشام عن ابن سيرين قال جلب رجل الي المدينة سكرا فكسد عليه فقيل له لو أتيت ابن جعفر قبله منك وأعطاك الثمن فأتي ابن جعفرفأمره باحضاره وبسط له ثم أمر به فنثر فقال للناس انتبهوا فلما رأى الناس ينتبهون قال جعلت فداءك آخذ معهم قال نعم فجعل الرجل يهيل في غرائره ثم قال لعبد الله اعطني الثمن فقال وكم ثمن سكرك قال أربعة آلاف درهم فامر له بها (أخبرنا) احمد قال حدثني يحيى بن علی وحدثني ابن عبد العزيز قال حدثنا أبو محمد الباهلی حسن بن سعيد عن الاصمعي نحوه وزاد فيه قال الرجل ما يدری هذا وما يعقل اخذ ام أعطي لاطلبنه بالثمن ثانية فغدا عليه فقال ثمن سكري فاطرق عبد الله مليا ثم قال يا غلام اعطه أربعة آلاف درهم فاعطاه اياها فقال الرجل قد قلت لكم ان هذا الرجل لا يعقل أخذ ام أعطي لاطلبنه بالثمن فغدا عليه فقال أصلحك الله ثمن سكري فأطرق عبد الله مليا ثم رفع رأسه الى رجل قال ادفع اليه أربعة آلاف درهم فلما ولى ليقبضها قال له ابن جعفر يا اعرابي هذه تمام اثنی عشر ألف درهم فانصرف الرجل وهو يعجب من فعله (وأخبرني) أبو الحسن الاسدی عن دماذ عن أبي عبيدة أن اعرابيا باع راحلة من عبد الله بن جعفر ثم غدا عليه فاقتضى ثمنها فامربه له ثم عاوده ثلاثا وذكر في الخبر مثل الذي قبله وزاد فيه فقال فيه
2
لا خير في المجتدى فی الحين تسأله * فاستمطروا من قريش خير مختدع
3
*تخال فيه اذا حاورته بلها * من جوده وهو وافي العقل والورع
4
وهذا الشعر يروى لابن قيس الرقيات أخبرني الحرمي بن أبی العلاه والطوسی قالا حدثنا الزبير قال حدثنی مصعب بن عثمان قال لما ولی عبد الملك الخلافة جفا عبد الله ابن جعفر فراح يوما الى الجمعة وهو يقول اللهم انك عودتني عادة جريت عليها فان كان ذلك انقضي فاقبضني اليك فتوفي في الجمعة الاخري قال يحيى توفي عبد الله وهو ابن سبعين سنة في سنة ثمانين وهو عام الجحاف لسيل كان بمكة جحف الحاج فذهب بالابل عليها الحمولة وكان الوالی على المدينة يومئذ أبان بن عثمان في خلافة عبد الملك بن مروان وهو الذي صلى عليه (حدثني) احمد بن محمد قال أخبرنا يحيي قال حدثنا الحسين بن محمد قال أخبرني محمد بن مكرم قال أخبرني احمد بن ابراهيم بن اسمعيل ابن داود قال أخبرني الاصمعی عن الجعفری قال لما مات عبد اللّه بن جعفر شهده أهل المدینة کلهم و انما کان عبداللّه بن جعفر مأوي المساکین و ملجأ الضعفاء فما تنظر الى ذي حجا الا رايته مستعبراً قد أظهر الهلع والجزع فلما فرغوا من دفنه قام عمرو بن عثمان فوقف على شفير القبر فقال رحمك الله ياابن جعفر ان كنت لرحمك لواصلا ولاهل الشر لمبغضاً ولاهل الريبة لقالياً ولقد كنت فيما بينی وبينك كما قال الاعشي
5
رعيت الذي قد كان بيني وبينكم * من الود حتی غيبتك المقابر
6
فرحمك الله يوم ولدت ويوم كنت رجلا ويوم مت ويوم تبعث حيا والله لئن كانت هاشم أصيبت بك لقد عم قريشاً كلها هلكك فما أظن أن يرى بعدك مثلك فقام عمرو بن سعيد بن العاص الاشدق


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 11.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project