Reading Mode Quiz Mode


book11
page7
1
حماد بن اسحق عن أبيه قال كان ابن سيابة الشاعر عندنا يوما مع جماعة نتحدث ونتناشد وهو ينشدنا شيئا من شعره فتحرك فضرط فضرب بيده على استه غير مكترث ثم قال اما ان تسكتي حتى اتكلم واما ان تتكلمي حتي اسكت (اخبرنی) علی بن صالح بن الهيثم الانباري الكاتب قال حدثني ابو هفان قال غمز ابن سيابة غلاما امرد ذات يوم فأجابه ومضى به الى منزله فأكلا وجلسا يشربان فقال له الغلام انت ابن سيابة الزنديق قال نعم قال احب ان تعلمني الزندقة قال أفعل وكرامة ثم بطحه على وجهه فلما تمكن منه أدخل عليه فصاح الغلام أوه ايش هذا ويحك قال سألتني أن أعلمك الزندقة وهذا أول باب من شرائعها (أخبرنی) الحسين بن القاسم الكوكبي قال حدثني محرز بن جعفر الكاتب قال قال لي ابراهيم بن سيابة الشاعر اذا كانت في جيرانك جنازة وليس في بيتك دقيق فلا تحضر الجنازة فان المصيبة عندك أكبر منها عند القوم وبيتك أولى بالمأتم من بيتهم (أخبرنی) جعفر بن قدامة ومحمد بن مزيد قالا حدثنا حماد بن اسحاق عن أبيه قال سخط الفضل بن الربيع على ابن سيابة فسألته أن يرضي عنه فامتنع فكتب اليه ابن سيابة بهذه الابيات وسألني إيصالها
2
ان كان جرمی قد أحاط بحرمتي * فأحط بجرمي عفوك المأمولا
3
فكم ارتجيتك في التي لا يرتجي * في مثلها أحد فنلت السولا
4
وضللت عنك فلم أجد لي مذهبا * ووجدت حلمك لی عليك دليلا
5
هبنی أسأت وماأسأت أقر كی * يزداد عفوك بعد طولك طولا
6
فالعفو أجمل والتفضل بامريء * لم يعدم الراجون منه جميلا
7
فلما قرأها الفضل دمعت عيناه ورضی عن ابن سيابة وأوصلها اليه وأمر له بعشرة آلاف درهم (أخبرني) الحسن بن علی قال حدثنا محمد بن القاسم بن مهرويه قال حدثنا الحسن بن الفضل قال سمعت ابن عائشة يقول جاء ابراهيم بن سيابة الى بشار فقال له ما رأيت أعمى قط الا وقد عوض من بصره اما الحفظ والذكاء واما حسن الصوت فأي شيء عوضت قال لا أرى ثقيلا مثلك ثم قال له من أنت ويحك قال إبراهيم بن سيابة فقال لو نكح الأسد في أسته لذل وكان ابراهيم يرمي بذلك ثم تمثل بشار
8
لو نكح الليث في أسته خضعا * ومات جوعا ولم ينل شبعاً
9
كذلك السيف عند هزته * لو بصق الناس فيه ما قطعا
10
(أخبرني) حبیب بن نصر المهلبي قال حدثنا عبداللّه بن أبي سعد قال حدثنی عبداللّه بن أبي نصر المروزي قال حدثني محمد بن عبد الله الطلحي قال حدثني سليمان بن يحيى بن معاذ قال قدم ابراهيم بن سيابة نيسابور فأنزلته علی فجاءني ليلة من الليالی وهو مهرب فجعل يصيح بی يا أبا أيوب فخشيت أن يكون قد غشيه شيء يؤذيه فقلت ما تشاء فقال* أعياني الشادن الربيب* فقلت بماذا فقال* أكتب أشكو لا يجيب* قال فقلت له داره وداوه فقال
11
من أين أبغي شفاء ما بي * وإنما دائي الطبيب


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 11.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project