Reading Mode Quiz Mode


book11
page71
1
بعض الطريق نزل على رجل من التناء ذي مروأة ونعمة وجاءه فسأله معونته فقال له من انت من ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم أأنت ابراهيم الامام الذي يدعى له بخراسان قال لا قال فلا حاجة لي في نصرتك فخرج الى ابي مسلم وطمع فی نصرته فأخذه أبو مسلم وحبسه عنده وجعل عليه عينا يرفع اليه اخباره فرفع اليه انه يقول ليس فی الارض احمق منكم يا اهل خراسان فی طاعتكم هذا الرجل وتسليمكم اليه مقاليد اموركم من غير ان تراجعوه فی شيء او تسألوه عنه والله ما رضيت الملائكة الکرام من الله تعالى بهذا حتي راجعته فی امر آدم عليه السلام فقالت اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء حتى قال لهم اني اعلم ما لا تعلمون ثم كتب اليه عبد الله بن معاوية رسالته المشهورة التي يقول فيها الى ابي مسلم من الاسير في يديه بلا ذنب ولا خلاف عليه اما بعد فانك مستودع ودائع ومولي صنائع وان الودائع رعية وان الصنائع عارية فاذكر القصاص واطلب الخلاص ونبه للفكر قلبك واتق الله ربك وآثر ما يلقاك غدا على ما لا يلقاك أبدا فانك لاق ما أسلفت وغير لاق ما خلفت وفقك الله لما ينجيك وآتاك شكر ما يبليك قال فلما قرأ كتابه رمي به ثم قال قد أفسد علينا أصحابنا وأهل طاعتنا وهو محبوس فی أيدينا فلو خرج وملك أمرنا لاهلكنا ثم أمضى تدبيره فی قتله وقال آخرون بل دس اليه سما فمات منه ووجه برأسه الى ابن صبارة فحمله الى مروان فأخبرنی عمر بن عبد الله العتكی قال حدثنا عمر بن شبة قال حدثنا محمد ابن يحيى أن عبد العزيز بن عمران حدثه عن عبد الله بن الربيع عن سعيد بن عمرو بن جعدة بن هبيرة انه حضر مروان يوم الزاب وهو يقاتل عبد الله بن علی فسأل عنه فقيل له هو الشاب المصفر الذي كان يسب عبد الله بن معاوية يوم جيء برأسه اليك فقال والله لقد هممت بقتله مراراً كل ذلك يحال بيني وبينه وكان أمر الله قدراً مقدورا (حدثني) أحمد ابن عبید الله بن عمار قال حدثني النوفلي عن أبيه عن عمه عیسي قال كان عمارة بن حمزة يرمي بالزندقة فاستكتبه ابن معاوية وكان له نديم يعرف بمطيع بن اياس وكان زنديقا مأبونا وكان له نديم آخر يعرف بالبقلی وانما سمي بذلك لانه كان يقول الانسان كالبقلة فاذا مات لم يرجع فقتله المنصور لما أفضت الخلافة اليه فكان هؤلاء الثلاثة خاصته وكان له صاحب شرطة يقال له قيس وكان دهرياً لا يؤمن بالله معروفا بذلك فكان يعس بالليل قلا يلقاه أحد إلا قتله فدخل يوما على ابن معاوية فلما رآه قال
2
ان قيسا وان تقنع شيبا * لخبيث الهوى على شمطه
3
ابن تسعين منظراً ومشيبا * وابن عشر يعد في سقطه
4
وأقبل على مطيع فقال أجز أنت فقال
5
وله شرطة إذا جنه الی * ل فعوذوا باللّه من شرطه
6
(قال) ابن عمار أخبرني أحمد بن الحرث الخراز عن المداﺌني عن أبي الیقظان و شباب بن عبداللّه و غیرهما قال ابن عمار وحدثنی به سليمان بن أبي شيخ عمن ذكره أن ابن معاوية كان يغضب على الرجل فيأمر بضربه بالسياط وهو يتحدث ويتغافل عنه حتي يموت تحت السياط وانه فعل ذلك برجل فجعل يستغيث فلا يلتفت اليه فناداه يا زنديق أنت الذی تزعم انه يوحي اليك فلم يلتفت اليه وضربه حتي مات (حدثني) أحمد بن عبيد الله بن عمار قال حدثنی النوفلی عن أبيه عن عمه عيسي قال
7


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 11.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project