Reading Mode Quiz Mode


book11
page91
1
حبل فشد طرفه في عنقه وطرفه فی ركبتيه وحمله على ظهره كما تحمل القربة فلما صار به إلى الموضع الذي يريد دفنه فيه حفر له حفيرة والقاه فيها وهال عليه التراب حتي واراه فلما انصرفا قال له يا هناه انسيت الحبل في عنق أخی ورجليه وسيبقى مكتوفا إلى يوم القيامة قال دعه يا هناه فإن يرد الله به خيرا يحلله وقال أبو عمرو خطب شبيب بن البرصاء إلى يزيد بن هاشم بن حرملة المري ثم الصرمي ابنته فقال هی صغيرة فقال شبيب لا ولكنك تبغي أن تردني فقال له يزيد ما أردت ذاك ولكن انظرنی هذا العام فاذا انصرم فعلی أن أزوجك فرحل شبيب من عنده مغضبا فلما مضى قال ليزيد بعض أهله والله ما أفلحت خطب اليك شبيب سيد قومك فرددته قال هي صغيرة قال إن كانت صغيرة فستكبر عنده فبعث اليه يزيد ارجع فقد زوجتك فاني اكره أن ترجع إلى أهلك وقد رددتك فأبى شبيب أن يرجع وقال
2
لعمري لقد أشرفت يوم عنيزة * على رغبة لو شد نفسي مريرها
3
ولكن ضعف الامر أن لا تمره * ولا خير في ذي مرة لا يغيرها
4
تبين ادبار الامور إذا مضت * وتقبل أشباها عليك صدورها
5
ترجي النفوس الشيء لا تستطيعه * وتخشي من الأشياء ما لا يضيرها
6
ألا إنما يكفي النفوس إذا اتقت * تقى الله ما حاذرت فيجيرها
7
ولا خير في العيدان إلا صلابها * ولا ناهضات الطير الا صقورها
8
ومستنبح يدعو وقد حال دونه * من الليل سجفا ظلمة وستورها
9
رفعت له ناري فلما اهتدى لها * زجرت كلابي أن يهر عقورها
10
فبات وقد أسرى من الليل عقبة * بليلة صدق غاب عنها شرورها
11
وقد علم الاضياف ان قراهم * شواء المتالي عندنا وقديرها
12
إذا افتخرت سعد بن ذبيان لم يجد * سوى ما بيننا ما يعد فخورها
13
وإني لتراك الضغينة قد أري * ثراها من المولى فلا أستثيرها
14
*مخافة أن یجنى علی وإنما * يهيج كبيرات الامور صغيرها
15
إذا قيلت العوراء وليت سمعها * سواي ولم أسمع بها ما دبيرها
16
وحاجة نفس قد بلغت وحاجة * تركت اذا ما النفس شح ضميرها
17
حياء وصبرا في المواطن انني * حي لدى أمثال تلك ستيرها
18
وأحبس في الحق الكريمة إنما * يقوم بحق النائبات صبورها
19
أحابي بها الحي الذی لا تهمه * وأحساب أموات تعد قبورها
20
*ألم تر أنا نور قوم وإنما * يبين في الظلماء للناس نورها
21
(أخبرني) محمد بن عمران الصيرفي قال حدثنا الحسن بن عليل العنزي قال حدثنی محمد بن عبد الله بن آدم بن جشم العبدي قال كانت بين بني كلب وقوم من قيس ديات فمشي القوم إلى ابناء أخواتهم من بني أمية يستعينون بهم في الحمالة فحملها محمد بن مروان كلها عن الفريقين ثم تمثل بقول شبيب


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 11.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project