Reading Mode Quiz Mode


book12
page111
1
اشخص معه جاريته فقدما على الواثق فدخلت عليه قلم فأمرها بالجلوس والغناء فغنت فاستحسن غناءها وامر بابتياعها فقال صالح ابيعها بمائة ألف دينار وولاية مصر فغضب الواثق من ذلك ورد عليه ثم غني بعد ذلك زرزور الكبير في مجلس الواثق صوتاً الشعر فيه لاحمد بن عبد الوهاب أخي صالح والغناء لقلم،وهو
2
صـــــــوت
3
أبت دار الاحبة أن تبينـا * أجدك ما رأيت لها معينا
4
تقطع نفسه من حب ليلي * نفوسا من أثبنا ولا جزينا
5
فسأل لمن الغناء فقيل لقلم جارية صالح فبعثت الى ابن الزبات أشخص صالح ومعه قلم فلما أشخصهما دخلت على الواثق فأمرها ان تغنيه هذا الصوت فغنته فقال لها الصنعة فيه لك نعم يا أمير المؤمنين قال بارك الله عليك وبعث الى صالح فأحضر فقال أما اذا وقعت الرغبة فيها من امير المؤمنين فما يجوز أن أملك شيئاً له فيه رغبة وقد أهديتها الى أمير المومنين، فان من حقها علی اذا تناهيت في قضائه أن أصيرها ملكه فبارك الله له فيها فقال له الواثق قد قبلتها وأمر ابن الزيات أن يدفع اليه خمسة آلاف دينار وسماها احتياطاً فلم يعطه ابن الزيات المال ومطله به فوجه صالح الي قلم من أعلمها ذلك فغنت الواثق وقد اصطبح صوتاً فقال لها بارك الله فيك وفيمن رباك فقالت يا سيدي وما نفع من رباني منی الا التعب والغرم علی والخروج منی صفرا قال أو لم آمر له بخمسة الاف دينار قالت بلى ولكن ابن الزيات لم يعطه شيئاً فدعا بخادم من خاصة الخدم ووقع الى ابن الزيات بحمل الخمسة الا آلاف الدينار اليه وخمسة آلاف دينار اخرى معها قال صالح فصرت مع الخادم اليه بالكتاب فقربني وقال أما الخمسة الآلاف الاولى فخذها فقد حضرت والخمسة الآلاف الاخرى أنا أدفعها اليك بعد جمعة فقمت ثم تناساني كانه لم يعرفني وكتبت أقتضيه فبعث الی اكتب لي قبضا بها وخذها بعد جمعة فكرهت أن أكتب قبضا بها فلا يحصل لي شيء فاستترت وهو في منزل صديق لی فلما بلغه استتاری خاف أن أشكوه الى الواثق فبعث الي بالمال وأخذ كتابي بالقبض ثم لقيني الخادم بعد ذلك فقال لی أمرني أمير المؤمنين أن أصير اليك فاسألك هل قبضت المال قلت نعم قد قبضته قال صالح وابتعت بالمال ضيعة وتعلقت بها وجعلتها معاشی وقعدت عن عمل السلطان فما تعرضت منه لشيء بعدها) أخبرني) محمد بن يحيى قال أخبرني ابن اسحق الخراساني قال وحدثنی محمد بن مخارق قال لما بويع الواثق بالخلافة دخل عليه عل بن الجهم فأنشده قوله
6
قد فاز ذو الدنيا وذو الـدين * بدولة الـواثـق هـرون*
7
وعم بالاحسان من فعـلـه * فالناس في خفض وفي لين
8
ما اكثر الداعي له بالبـقـا * وأكثر التـالـی بـآ مـين *
9
وأنشده أيضاً قوله فيه
10
وثقت بالملـك الـوا * ثق بالله النـفـوس
11
ملك يشقي به الـمـال * ولا يشقى الجليس


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project