Reading Mode Quiz Mode


book12
page124
1
2
يسرنی سوء حالی من مسرتـه * فكلما ازددت سقما زادني فرحا
3
الشعر لمحمد بن بشير والغناء لاحمد بن صدقة رمل بالوسطي
4
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
5
أخبار محمد بن بشير ونسبه
6
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
7
حمد بن بشير الرياشي يقال انه مولى لبني رياش الذين منهم العباس بن الفرج الرياشي الاخباري الاديب ويقال له انه منهم صلبية وبنو رياش يذكرون أنهم من خثعم ولهم بالبصرة خطة وهم معروفون بها وكان محمد بن بشير هذا شاعراً ظريفا من شعراء المحدثين متقلل لم يفارق البصرة ولا وفد الى خليفة ولا شريف منتجعاً ولا تجاوز بلده وصحبة طبقته وكان ماجنا هجاء خبيثا (أخبرني) عمي الحسن بن محمد قال حدثنا ابن مهرويه قال حدثني علی بن القاسم بن علی بن سليمان طارمة قال بعث إلی محمد بن أيوب بن سليمان بن جعفر بن سليمان وهو يتولى البصرة حينئذ في ليلة صبيحتها يوم سبت فدخلت اليه وقد بقی من الليل ثلثه أو أكثره فقلت له أنمت وانتبهت أم لم تنم بعد فقال قد قضيت حاجتي من النوم وأريد أن أصطبح وابتدىء الساعة بالشرب وأصل ليلتی بيومي محتجبا عن الناس وعندي محمد بن رباح وقد وجهت الى ابراهيم بن رياش وحضرت أنت فمن ترى أن يكون خامسنا قلت محمد بن بشير فقال والله ما عدوت ما في نفسی فقال لی ابن رباح اكتب الى محمد بن بشير بيتين تدعوه فيهما وتصف له طیب هذا الوقت وكان يوم غيم والسماء تمطر مطراً غير شديد ولا متتابع فكتب اليه ابن رباح
8
صـــــــوت
9
10
يوم سبـت وشـنـبـذ ورذاذ * فعلام الجلوس يا ابن بشـير قم بنا نـأخـذ الـمـدامة من كف * غزال مضمخ بالعبير
11
فی هذين البيتين لعباس أخي بحر ثقيل أول بالبنصر وبعث اليه بالرقعة فاذا الغلمان قد جاءوا بالجواب فقال لهم بعثتكم لتجيئوني برجل فجئتموني برقعة فقالوا لم نلقه وانما كتب جوابها في منزله ولم تأمرنا بالهجوم عيه فنهجم فقرأها فاذا فيها
12
أجيء على شرط فان كنت فاعلا * والا فانـي راجـع لا أنـاظـر
13
ليسرج لی البرذون في حال دلجتي * وأنت بدلجاتي مع الصبح خابـر
14
لاقضي حاجاتي الـيه وانـثـنـي * اليك وحجام اذا جـئت حـاضـر
15
فيأخذ من شعری ويصلح لحيتـي * ومن بعد حمام وطيب وجـامـر
16
ودستيجة من طيب الراح ضخـمة * يرودنيهـا طـابعـا لا یعاسر
17
فقال محمد بن أيوب ما تقول فقلت انك لا تقويي على مطاولته ولكن اضمن له ما طلب فكتب اليه قد أعد لك وحياتك كل ما طلبت فلا تبطىء فاذا به قد طلع علينا فامر محمد بن أيوب باحضار المائدة فلما أحضرت أمر بمحمد بن بشير وشد بحبل الى اسطوانة من أساطين المجلس وجلسنا نأكل بحذائه فقال لنا أي شيء يخلصني قلنا تجيب نفسك عما كتبت به أقبح جواب فقال كفوا عن الاكل


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project