Reading Mode Quiz Mode


book12
page143
1
* بكاك أخ لم تحوه بقرابة***بلى إن إخوان الصفاء أقارب
2
وأظلمت الدنيا التي كنت جارها***كأنك للدنيا أخ ومناسب
3
يبرد نيران المصائب انني***أرى زمنا لم یبق فيه مصائب
4
قال أبو الفرج( ونسخت من كتاب محمد بن طاهر) عن أبي طاهر ﺃن خطيب أهل حمص كان يصلی على النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر ثلاث مرات في خطبته وكان أهل حمص كلهم من اليمن لم يكن فيهم من مضر الا ثلاثة أبيات فتعصبوا على الامام وعزلوه فقال ديك الجن
5
سمعوا الصلاة على النبی توالى***فتفرقوا شيعا وقالوا لا لا
6
ثم استمر على الصلاة امامهم***فتحزبوا ورمي الرجال رجالا
7
يا آل حمص توقعوا من عارها***خزيا يحل عليكمو ووبالا
8
شاهت وجوهكم وجوها طالما***رغمت معاطسها وساءت حالا
9
صـــــــوت
10
أيا ابنة عبد الله وابنة مالك***ويا ابنة ذي البردين والفرس الورد
11
اذا ما صنعت الزاد فالتمسي له***أكيلا فاني لست آكله وحدي
12
عروضه من الطويل الشعر لقيس بن عاصم المنقري، والغناء لعلوية ثقيل أول بالوسطي
13
14
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
15
أخبار قيس بن عاصم ونسبه
16
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
17
هو قيس بن عاصم بن سنان بن خالد بن منقر بن عبيد بن مقاعس واسم مقاعس الحرث بن عمرو ابن كعب بن سعد بن زيد مناة بن تميم ويكنى أبا علی وأمه أم أصعر بنت خليفة بن جرول بن منقروهو شاعر فارس شجاع حليم كثير الغارات مظفر في عزواته أدرك الجاهلية والاسلام فساد فيهما وهو أحد من وأد بناته في الجاهلية وأسلم وحسن إسلامه وأتى النبي صلى الله عليه وسلم وصحبه في حياته وعمر بعده زمانا وروى عنه عدة أحاديث) فأخبرني) عمي الحسن بن محمد قال حدثنا عبد الله بن أبي سعد قال حدثني علی بن الصباح عن ابن الكلبي عن أبيه قال وفد قيس بن عاصم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله بعض الانصار عما يتحدث به عنه من الموﺅدات التي وأدهن من بناته فأخبر انه ما ولدت له بنت قط الا وأدها ثم أقبل على رسول الله صلى الله عليه وسلم يحدثه فقال له كنت أخاف سوء الاحدوثة والفضيحة فی البنات فما ولدت لی بنت قط الا وأدتها وما رحمت منهن موﺅة قط إلا بنية لی ولدتها أمها وأنا في سفر فدفعتها أمها الى أخوالها فكانت فيهم وقدمت فسألت عن الحمل فأخبرتني المرأة أنها ولدت ولدا ميتا ومضت على ذلك سنون حتي كبرت الصبية ويفعت فزارت أمها ذات يوم فدخلت فرايتها وقد ضفرت شعرها وجعلت في قرونها شيئا من خلوق ونظمت عليها ودعا والبستها قلادة جزع وجعلت في عنقها مخنقة بلح فقلت من هذه الصبية فقد أعجبنی جمالها وكيسها فبكت ثم قالت هذه ابنتك كنت خبرتك أني ولدت ولدا ميتا وجعلتها عند اخوالها حتي بلغت هذا المبلغ فأمسكت عنها حتي اشتغلت عنها ثم اخرجتها يوما فحفرت لها حفيرة فجعلتها


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project