Reading Mode Quiz Mode


book12
page160
1
ابن فهم قال حدثني أبي قال دخل محمد بن حازم على محمد بن زبيدة وهو امير فدعاه الى ان يشرب معه فامتنع وقال
2
أبعد خمسين أصبو * والشيب للجهل حرب
3
سن وشيب وجهل * أمر لعمرك صعب
4
*يا بن الامام فهلا * أيام عودي رطب
5
وشيب رأسي قليل * ومنهل الحب عذب
6
واذ شفاء الغواني * مني حديث وشرب
7
الآن حين رآى بي * عواذلی ما أحبوا
8
آليت أشرب كأسا َ * ما حج لله ركب
9
قال فأعطاه محمد بن زبيدة ووصله
10
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
11
أخبار ابن القصار ونسبه
12
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
13
اسمه فيما أخبرني به أبوالفضل بن برد الخيار سليمان بن علی وذكره جحظة في كتاب الطنبوريين قبله في نفسه وأخلاقه ومدح صنعته وقال مما أحسن فيه قوله
14
أرقت لبرق لاح فی فحمة الدجي * فأذكرني الاحباب والمنزل الرحبا
15
قال وهذا خفيف رمل مطلق ومما أحسن فيه أيضا َ
16
تعالی نجدد عهد الصبا * ونصفح للحب عما مضي
17
وهو خفيف رمل مطلق أيضا َ وذكر انه كان مع أبيه قصارا وتعلم الغناء فبرع فيه ومن طيب ما ثلبه به جحظة وتنادر عليه به وأراها مصنوعة انه مر يوما َ على أبيه ومعه غلام يحمل قاطرميز نبيذ وجوامرجه مذبوحة مسموطة فقال الحمد لله الذی أراني ابني قبل موتي يأكل لحم الجواميرات ويشرب نبيذ القاطرميزات) وحدث عن بعض جيرانه) أن ابن القصار غني له يوما َ بحبل ودلو وأن اسمعيل ابن المتوكل وهب له مائتی أترجة كانت بين يديه فباعها بثلاثة دنانير وانه يحمل بلبكيذه الى دار السلطان وله فيه خبز وجبن فيأكله ويحمل في البلبكيذ ما يوضع بين يديه في دار السلطان فيدعو إخوانه عليه وأكثر من ثلب الرجل مما لا فائدة فيه ولو أراد قائل يقول فيه ما لا يبعد من هذه الاخلاق لوجد مقالا واسعا َ ولكنه مما يقبح ذكره سيما وقد لقيناه وعاشرناه عفا الله عنا وعنه) أخبرنا) ذكاء وجه الذرة قال كنا نجتمع مع جماعة في الطنبوريين ونشاهدهم فی دور الملوك وبحضرة السلطان فما شاهدت منهم أفضل من المسرور وعمر الميداني وابن القصار) وحدثتني) قمرية البكتمرية قالت كنت لرجل من الكتاب يعرف بالبلوری وكان شيخا َ وكانت ستي التي ربتني مولاته وكانت مغنية شجية الصوت حسنة الغناء وكانت تعشق ابن القصار وكانت علامة مصيره لليها أن يجتاز فی دجلة وهو يغنی فان قدرت على لقائه أوصلته اليها و إلا مضي فاذكره وقد اجتاز بنا في ليلة مقمرة وهو يغنی خفيف رمل قال
18
أنا فی يمني يديها * وهي في يسرى يديه
19


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project