Reading Mode Quiz Mode


book12
page166
1
2
يا طيب فيها وطيب قبلتها * والقرب منها في الليلة الشیمه
3
ان من اللذة التي بقيت * غشيانك الخود من بني سلمه
4
لا تهجر الخود ان یقال بعد * سلو وقبل ذاك فمه
5
آتي معدا لها الكلام فما * أنطق من هيبة ولا كلمه
6
أحب والله أن أزوركم * وحدي كذا أو أزوركم بلمه
7
هذا الجمال الذي سمعت به * سبحان ذي الكبرياء والعظمه
8
من أبصرت عينه لها شبها * حل عليه العذاب والنقمه
9
صـــــــوت
10
يا هند يا هند نولي رجلا * وكيف تنويل من سفكت دمه
11
أو تدركی نفسي فقد هلكت * أو ترحميه فمثلكم رحمه*
12
(أخبرني) حبيب بن نصر المهلبي قال حدثنا عبد الله بن أبي سعد قال حدثني محمد بن جعفر بن قاسم مولي بنی هاشم قال حدثني عمي أحمد بن جعفر عن ابن دأب قال خرجت أنا وأخي يحيى وابن أبي السعلاء ومعنا مصعب بن عبد الله النوفلي وثابت والزبير ابنا خبيب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير وابن أبي الزوائد السعدي وابن أبي ذئب متنزهين الى العقيق وقد سال يومئذ اذا أتانا آت ونحن جلوس فسألناه عن الخبر بالمدينة ورد كتاب أمير المؤمنين المنصور أن لا تتزوج منافية إلا منافيا قال ابن أبي ذئب اذا والله لا يخطب قرشي الا من لا يحبها ولا يرغب فيمن لا يرغب فيها ممن لا فضل له عليها وكان غير حسن الرأی في بني هاشم وتكلم ابنا خبيب بمثل ذلك وقال احدهما ان نسبنا من بني عبد مناف قد طال فأدالنا الله منهم قال فغضب مصعب النوفلی وكان أحول فازدادت عيناه انقلابا فقال اما انت يا ابن أبي ذئب فو الله ما شرفتك جاهلية ولا رفعك اسلام فيقع في بال احد انك عنيت بما جري وأما أنتما يا ابني خبيب فبغضكما لبني عبد مناف تالد موروث ولا يزال يتجدد كلما ذكرتم قتل الزبير وانكم لمن طينتين مختلفتين اما ﺃحدیهما فمن صفية وهی الطينة الابطحية السنية تنزعان اليها اذا نافرتما وتفخران بها اذا افتخرتما والأخرى الطينة العوامية التي تعرفانها ولو شئت ان أقول لقلت ولكن صفية تحجزني فاحسنا الشكر لمن رفعكما ولا تميلا عليه بمن وضعكما فقالا له مهلا فوالله لقد يمنا فی الاسلام أفضل من قديمك ولحظنا فيه بالزبير أفضل من حظك فقال مصعب والله ما تفخران في نسبكما الا بعمتی ولا تفضلان في دينكما الا بابن عمي صلى الله عليه وسلم فمفاخره لي دونكماثم تفرقوا فقال ابن أبي الزوائد
13
لعمركما يا ابني خبيب بن ثابت * تجاوزتما في الفخر جهلا مداكما
14
وانكرتما فضل الذين بفضلهم * سمت بين أيدی الاكرمين يداكما
15
فانكما لم تعرفا اذ سموتما * إلى العز من آل النبی أباكما
16
ولم تعرفا الفضل الذي قد فخرتما * فليس من العوام حقا اتاكما
17
فلولا الكرام الغر من آل هاشم * فلا تجهلا لم تدفعا من رماكما
18


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project