Reading Mode Quiz Mode


book12
page26
1
فانعش أصيبيتي اﻵلاء كأنهم (1) * جحل تدرّج بالشربة جوّع
2
فقال عبد الملك لا أنعشهم الله وأجاع أكبادهم ولا أبقى وليداً من نسلهم فانهم نسل كافر فاجر لا يبالي ما صنع (2) فقال عبد الله
3
مال لهم مما يضن جمعتـه * يوم القليب فحيز عنهم أجمع
4
5
فقال له عبد الملك لعلك أخذته من غير حله وأنفقته في غير حقه وأرصدت به لمشاقة أولياء الله وأعددته
6
لمعاونة أعدائه فنزعه منك إذ استظهرت به على معصية الله (3) فقال عبد الله
7
أدنو لترحمني وتجبر فاقتی * فأراك تدفعني فأين المدفع
8
فتبسم عبد الملك وقال له الى النار فمن أنت الآن قال أنا عبد الله بن الحجاج الثعلبي وقد وطئت دارك وأكلت طعامك وأنشدتك فان قتلتنی بعد ذلك فأنت وما تراه وأنت بما عليك في هذا عارف (4) ثم عاد الى انشاده فقال
9
ضاقت ثياب الملبسين وفضلهم * عني فألبسني فثوبك أوسـع
10
11
فنبذ عبد الملك اليه رداء كان على كتفه وقال البسه لا لبست فالتحف به ثم قال له عبد الملك أولى لك والله
12
لقد طاولتك طمعا في أن يقوم بعض هؤلاء فيقتلك فأبى الله ذلك فلا تجاورني في بلد وانصرف آمنا قم
13
حيث شئت قال اليزيدي في خبره قال عبد الله بن الحجاج ما زلت أتعرف منه كل ما أكره حتى أنشدته قولی
14
ضاقت ثياب الملبسين وفضلهم * عني فألبسنی فثوبك أوسـع
15
فرمي عبد الملك مطرفه وقال البسه فلبسته ثم قال آكل يا أمير المؤمنين قال كل فأكل حتي شبع ثم قال أمنت ورب الكعبة فقال كن من شئت إلا عبد الله بن الحجاج قال فأنا والله هو وقد أكلت طعامك ولبست ثيابك فأي خوف علیَّ بعد ذلك فأمضى له الأمان) ونسخت عن كتاب أحمد بن ثعلب عن ابن الاعرابي) قال كان عبد الله بن الحجاج قد خرج مع نجدة بن عامر الحنفی الشاري فلما انقضى أمره هرب وضاقت عليه الارض من شدة الطلب فقال فی ذلك
16
رأيت بلاد الله وهـي عـريضة * على الخائف المطرود كفة حابل
17
تودی الـيه ان كـل ثـنـــية * تيممها ترمي الـيه بـقـاتـل*
18
قال ثم لجأ الى أحيح بن خالد بن عقبة بن أبي معيط فسعي به الى الوليد بن عبد الملك فبعث اليه بالشرط
19
فأخذ من دار أحيح فأتي به الوليد فحبسه فقال وهو في الحبس
20
أقول وذاك فرط الشوق مني * لعينی إذ نأت ظمياء فيضي
21
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
22
(1) وروي*فارحم أصیبیتی هدیت فانهم *الخ (2) و لفظ ابن الانباری فقال أجاع الله أکبادهم أنت أجعتها (3) ولفظ ابن الانباری أظنه کان کسب سوء (4) وهذا یخالف ما في ابن الانباری فانه قال بعد قوله ضاقت ثیاب الملبسین الخ فرمي الیه بمطرف خز کان علیه قال ﺁکل یا أمیرالمومنین قال کل قال ﺁمنت ورب الکعبة قال عبدالملك کن من شئت إلا عبدالله بن الحجاج فقال أنا والله عبدالله بن الحجاج وقد أکلت طعامك ولبست ثیابك فأي خوف علیّ فأمنه عبدالملك ا
23


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project