Reading Mode Quiz Mode


book12
page35
1
فی البيت شاب لا أبه له فعلت الاصوات بالثناء عليه والدعاء فخرج فجاء بخشبة عيناها في صدرها فيها خيوط أربعة فاستخرج من خلالها عودا فوضعه خلف اذنه ثم عرك آذانها وحركها بخشبة في يده فنطقت ورب الكعبة واذا هي أحسن قينة رأيتها قط وغني عليها فاطربنی حتي استخفنی من مجلسي فوثبت فجلست بين يديه وقلت بأبي أنت وأمي ما هذه الدابة فلست أعرفها للاعراب وما أراها خلقت الا قريبا فقال هذا البربط فقلت بابي انت وامي فما هذا الخيط الاسفل قال الزير قلت فالذی يليه قال المثنى قلت فالثالث قال المثلث قلت فالاعلى قال البم فقلت آمنت بالله اولا وبك ثانيا وبالبربط ثالثا وبالبم رابعاً قال فضحك ابی والله حتي سقط وجعل ناهض يعجب من ضحكه ثم كان بعد ذلك يستعيده هذا الحديث ويطرف به اخوانه فيعيده ويضحكون منه وقد أخبرني بهذا الخبر أحمد بن عبد العزيز الجوهري قال حدثنا علی بن محمد النوفلی عن أبيه قال كان محمد بن خالد بن يزيد بن معاوية بحلب فأتاه اعرابي فقال له حدث أبا عبد الله يعنی الهيثم بن النخعي بما رأيت في حاضر المسلمين فحدثه بنحو من هذا الحديث ولم يسم الاعرابي باسمه وما أجدره بان يكون لم يعرفه باسمه ونسبه أو لم يعرفه الذي حدث به النوفلی عنه (نسخت من كتاب لعلی بن محمد الكوفي) فيه شعر ناهض بن ثومة قال كان رجل من بني كعب قد تزوج امرأة من بني كلاب فنزل فيهم ثم أنكر منها بعض ما ينكره الرجل من زوجته فطلقها وأقام بموضعه في بني كلاب و کانوا لا يزالون يتسخفون به ويظلمونه وان رجلا منهم أورد ابله الماء فوردت ابل الكعبي عليها فزاحمته لكنها القته على ظهره فتكشف فقام مغضبا بسيفه الى ابل الكعبي فعقر منها عدة وجلاها عن الحوض ومضي الكعبي مستصرخا بني كلاب على الرجل فلم يصرخوه فساق باقی ابله واحتمل بأهله حتي رجع الى عشيرته فشكی ما لقى من القوم واستصرخهم فغضبوا له وركبوا معه حتي أتوا حلة بنی كلاب فاستاقوا إبل الرجل الذی عقر لصاحبهم ومضى الرجل فجمع عشيرته وتداعت هي وكعب للقتال فتحاربوا في ذلك حربا شديدا وتمادي الشر بينهم حتى تساعي حلماؤهم في القضية فاصلحوها على ان يعقل القتلى والجرحى وترد الابل وترسل من العاقر عدة الابل التي عقرها للكعبي فتراضوا بذلك واصطلحوا وعادوا الى الالفة فقال في ذلك ناهض بن ثومة
2
ومر الدهر يومـا بـعـد يوم * فما أبقى المساء ولا الصباح فكل محلة عنيت لسـلـمـي * لربدان الرياح بهـا نـواح تطل على الجفون الحزن حتى * دموع العين ناكـزة نـزاح
3
وهي طويلة يقول فيها
4
هنيئاً للعـدى سـخـط ورغـم * وللفرعين بينهمـا اصـطـلاح وللعين الرقاد فـقـد أطـالـت * مساهرة وللقلـب انـتـجـاح وقد قال العـداة نـري كـلابـا * وكعبا بين صحلهما افـتـتاح تداعو للسلام و أمر نجح * و خیر الامر ما فیه النجاح
5


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project