Reading Mode Quiz Mode


book12
page39
1
به وخلفت ابلك لعيالك ثم مضى إلى عمر رضوان الله علیه فاخبره خبر المخبل وجزعه على ابنه وأنشده قوله أيهلكنـي شـيبـان فـي كـل لـيلة * لقلبي من خوف الـفـراق وجـيب
2
أشـيبـان مـا أدراك ان كـل لـيلة * غبقتك فيها والـغـبـوق حـبـيب
3
غبقتك عظماها سنـامـا أو انـبـرى * برزقـك بـراق الـمـتـون أريب
4
أشيبان ان تأبي الجـيوش بـحـدهـم * يقاسـون أيامـاً لـهـن خـطـوب
5
ولا هم الا الـبـر أو كـل سـابـح * عليه فتي شاكی السـلاح نـجـيب
6
يذودون جند الهـرمـزان كـأنـمـا * يذودون أوراد الـكـلاب تـلــوب
7
فان يك غصني أصـبـح الـيوم ذاويا * وغصنك من ماء الشبـاب رطـيب
8
فاني حنت ظهري خطوب تتابـعـت * فمشي ضعيف فی الرجـال دبـيب
9
إذا قال صحبـي يا ربـيع ألا تـرى * أرى الشخص كالشخصين وهو قريب
10
ويخبرني شيبان ان لن يعـقـنـی * تعق إذا فـارقـتـنـی وتـحـوب
11
فلا یدخلن الـدهـر قـبـرك حـوية * يقوم بها يومـا عـلـيك حـسـيب
12
يعني بقوله حسيب الله عز ذكره قال فلما أنشد عمر بن الخطاب هذه الابيات بكى ورق له فكتب إلى سعد يأمره ان يقفل شيبان بن المخبل ويرده على أبيه فلما ورد الكتاب عليه أعلم شيبان ورده فسأله الاغضاء عنه وقال لا تحرمنی الجهاد فقال له انها عزمة من عمر ولا خير لك في عصيانه وعقوق شيخك فانصرف اليه ولم يزل عنده حتي مات وأخبرني بهذا الخبر أحمد بن عبيد الله بن عمار والجوهری قالا حدثنا عمر بن شبة ان شيبان بن المخبل كان يرعى إبل أبيه فلا يزال أبوه يقول أحسن رعية إبلك يا بني فيقول أراحنی الله من رعية إبلك ثم فارق أباه وغزا مع أبي موسى وانحدر الى البصرة وشهد فتح تستر فقال فذكر أبوه الأبيات وزاد فيها قوله
13
اذا قلت ترعي قال سوف تريحني * من الرعی مذعان العشي جنوب
14
قال أبو زيد وحدثناه عتاب بن زياد قال حدثنا ابن المبارك قال حدثنا مسعود عن معن بن عبد الرحمن فذكر نحوه ولم يقل شيبان بن المخبل ولكنه قال انطلق رجل الى الشأم وذكر القصة والشعر (أخبرنا) محمد بن العباس اليزيدي قال حدثني عمي عبيد الله عن ابن حبيب قال خطب المخبل السعدي الى الزبرقان بن بدر أخته خليدة فمنعه اياها ورده لشیء كان في عقله وزوجها رجلا من بني جشم بن عوف يقال له مالك بن مية بن عبد القيس من بني محارب فقتل رجلا من بني نهشل يقال له الجلاس بن مخربة بن جندل بن جابر بن نهشل اغتيالا ولم يعلم به أحد ففقد ولم يعلم له خبر فبينما جار الزبرقان الذی من عبد القيس قاتل الجلاس ليلة يتحدث اذ غلط فحدث هزالا بقتله الرجل وذلك قبل أن يتزوج هزال الى الزبرقان فاتى هزال عبد عمرو بن ضمرة بن جابر بن نهشل فاخبره فدعا هزال قاتل الجلاس فاخرجه عن البيوت ثم اعتوره هو وعبد عمرو فضرباه حتى قتلاه ورجع هزال الى الحي وضرب عبد عمرو حتى لجأ الى اخواله بني عطارد بن عوف فقالت امرأة مالك بن أمية المقتول
15
أجيران ابن مية خبرونـي * أعين لابن مية أم ضمـار


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project