Reading Mode Quiz Mode


book12
page40
1
تجلل خزيها عوف بن كعب * فليس لنسلهم فیها اعتـذار
2
3
قال فلما زوج الزبرقان اخته خليدة هزالا بعد قتله جاره عيب عليه وعير به وهجاه المخبل فقال
4
لعمرك ان الزبـرقـان لـدائم * على الناس تعدو نوكه ومجاهله
5
أأنكحت هزالا خليدة بـعـدمـا * زعمت بظهر الغيب انك قاتله
6
فأنكحته رهواًً كأن عجـانـهـا * مشق إهاب أوسع السلخ ناجله
7
يلاعبها فوق الفراش وجاركـم * بذي شبرمان لن یزيل مفاصلـه
8
9
10
قال ولج الهجاء بين المخبل والزبرقان حتي تواقفا للمهاجاة واجتمع الناس عليهما فاجتمع لذلك ذات يوم وكان الزبرقان أسودهما فابتدأ المخبل فأنشده قصيدته
11
أنبئت ان الزبرقـان يسـبـنـی * سفاها ويكره ذو الحریر خصالي
12
قال وانما سماه ذا الحرير لانه كان مبدنا فكان له ثديان عظيمان فشبه بهما وشبههما بالحرير ويقال انه انما عيره بأخته وابنته ولم يكن للمخبل ابن في الجاهلية قال
13
أفلا يفاخرني ليعلم أينـا * أدنى لاكرم سودد وفعال
14
فلما بلغ الى قوله
15
وأبوك بدر كان مشترط الخصى * وأبی الجواد ربيعة بن قـبـال
16
فلما أنشده هذا البيت قال وأبوك بدر كان مشترط الخصي وأبي ثم انقطع عليه كلامه اما بشرق أو انقطاع نفس فما علم الناس ما يريد أن يقوله بعد قوله وأبي فسبقه الزبرقان قبل أن يتم ويبين فقال صدقت وما في ذاك ان كان شيخانا قد اشتركا فی صنعة فغلبه الزبرقان وضحكوا من قوله وتفرقوا وقد انقطع بالمخبل قوله (أخبرنا) اليزيدی قال حدثني عمی عن عبيد الله عن ابن حبيب قال كان زرارة بن المخبل يليط حوضه فأتاه رجل من بنی علباء بن عوف فقال له صارعني فقال له زرارة اني عن صراعك لمشغول فجذب بحجزته وهو غافل فسقط فصاح به فتيان الحی صرع زرارة وغلب فأخذ زرارة حجرا فأخذ به رأس العلباوي فسال المخبل بغيض بن عامر بن شماس أن يتحمل عن ابنه الدية فتحملها وتخلصه وكسا المخبل حلة حسنة واعطاه ناقة نجيبة فقال المخبل يمدحه
17
لعمر أبيك لا ألقـى ابـن عـم * على الحدثان خيرا من بغـيض
18
اقـل مـلامة واعـز نـصـرا * اذا ما جئت بالامر الـمـريض
19
كسانی حلة وحبـا بـعـنـس * أبس بها اذا اضطربت غروضي
20
غداة جنى بني علـى جـرمـا * وكيف يدای بالحرب العضوض
21
فقد سد الـسـبـيل ابو حـمـيد * كما سد المخاطبة ابـن بـيض
22
ابو حميد بغيض بن عامر واما قوله كما سد المخاطبة ابن بيض فان ابن بيض رجل من بقايا قوم عاد كان تاجرا وكان لقمان بن عاد يجيز له تجارته فی كل سنة بأجر معلوم فأجاره سنة وسنتين وعاد التاجر ولقمان غائب فأتي قومه فنزل فيهم ولقمان في سفره ثم حضرت التاجر الوفاة فخاف لقمان على بنيه وماله فقال لهم ان لقمان صائر اليكم واني أخشاه اذا علم بموتي على مالی فاجعلوا ماله قبلي فی ثوبه وضعوه
23


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project