Reading Mode Quiz Mode


book12
page46
1
أتم من هذه الرواية ولم أسمعه منه قال الهيثم حدثني أبي قال خرج أبو سفيان بن حرب في جماعة من قريش وثقيف يريدون العراق بتجارة فلما ساروا ثلاثا جمعهم أبو سفيان فقال لهم انا من مسيرنا هذا لعلى خطر ما قدومنا على ملك جبار لم يأذن لنا في القدوم عليه وليست بلاده لنا بمتجر ولكن أيكم يذهب بالعير فان أصيب فنحن برآء من دمه وان غنم فله نصف الربح فقال غيلان بن سلمة دعونی اذا فأنا لها فدخل الوادی فجعل يطوفه ويضرب فروع الشجر ويقول
2
ولو رآني أبو غيلان اذ حسـرت * عني الامور الى أمر له طبـق
3
لقال رعب ورهب يجمعان معـا * حب الحياة وهول النفس والشفق
4
إما بقيت على مجد ومـكـرمة * أو أسوة لك فيمن يهلك الـورق
5
ثم قال أنا صاحبكم ثم خرج في العير وكان أبيض طويلا جعدا ضخما فلما قدم بلاد كسرى تخلق ولبس ثوبين أصفرين وشهر أمره وجلس بباب كسري حتى أذن له فدخل عليه وبينهما شباك من ذهب فخرج اليه الترجمان وقال له يقول لك الملك من أدخلك بلادی بغير اذني فقال قل له لست من أهل عداوة لك ولا أتيتك جاسوساً لضد من أضدادك وانما جئت بتجارة تستمتع بها فان أردتها فهي لك وان لم تردها وأذنت في بيعها لرعيتك بعتها وان لم تأذن في ذلك رددتها قال فانه ليتكلم اذ سمع صوت كسرى فسجد فقال له الترجمان يقول لك الملك لم سجدت فقال سمعت صوتا عاليا حيث لا ينبغی لاحد أن يعلو صوته اجلالا للملك فعلمت أنه لم يقدم على رفع الصوت هناك غير الملك فسجدت اعظاما له قال فاستحسن كسري ما فعل وأمر له بمرفقة توضع تحته فلما أتی بها رأى عليها صورة الملك فوضعها على رأسه فاستجهله كسري واستحمقه وقال للترجمان قل له انما بعثنا اليك بهذه لتجلس عليها قال قد علمت ولكني لما أتيت بها رأيت عليها صورة الملك فلم يكن حق صورته على مثلی أن يجلس عليها ولكن كان حقها التعظيم فوضعتها على رأسي لانه أشرف أعضائی وأكرمها علی فاستحسن فعله جدا ثم قال له ألك ولد قال نعم قال فأيهم أحب اليك قال الصغير حتي يكبر والمريض حتي يبرأ والغائب حتى يؤوب فقال كسرى زه ما أدخلك علی ودلك على هذا القول والفعل الا حظك فهذا فعل الحكماء وكلامهم وأنت من قوم جفاة لا حكمة فيهم فما غذاؤك قال خبز البر قال هذا العقل من البر لا من اللبن والتمر ثم اشتري منه التجارة بأضعاب ثمنها وكساه وبعث معه من الفرس من بنى له أطما بالطائف فكان أول اطم بني بها (أخبرني) محمد بن مزيد بن أبي الازهر قال حدثنا الزبير بن بكار قال حدثنی عمر بن أبي بكر الموصلی عن عبد الله بن مصعب عن أبيه قال استشهد نافع بن غیلان بن سلمة الثففی مع خالد بن الوليد بدومة الجندل فجزع عليه غيلان وكثر بكاؤه وقال يرثيه
6
ما بال عينی لا تغمص ساعة * الا اعترتني عبرة تغشـانـي
7
أرعي نجوم الليل عند طلوعها * وهنا وهن من الغروب دوان
8
يا نافعا من للفوارس أحجمت * عن فارس يعلو ذرى الاقران
9
فلو استطعت جعلت مني نافعا * بين اللهاة وبين عكد لسانـي


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project