Reading Mode Quiz Mode


book12
page69
1
فكيف بالصبر إذ أصبحت أكثـر فـی * مجال أعينـنـا مـن رمـل يبـرين
2
يا أبغض الناس في عسـر ومـيسـرة * وأقذر النـاس فـي دنـيا وفـي دين
3
لو شاء ربی لأضحي واهـبـاً لأخـی * بمر ثكلـك أجـرا غـير مـمـنـون
4
وكان خيرا لـه لـو كـان مـؤتـزرا * في السالفات على غرمـول عـنـين
5
وقائل لي مـا أضـنـاك قـلـت لـه * شخص ترى وجهه عينی فيضنـنـي
6
ان القلوب لتطوي منك يا ابـن أخـي * اذا رأتك على مثـل الـسـكـاكـين
7
صـــــــوت
8
أتتك العيس تـنـفـخ فـي بـراهـا * تكشف عن مناكـبـهـا الـقـطـوع
9
بأبـيض مـن أمـية مـضـرحــي * كأن جـبـينـه سـيف صـنـــيع
10
الشعر لعبد الرحمن بن الحكم بن أبي العاصی والغناء لابن المهربد رمل بالبنصر عن الهشامي والله أعلم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
11
أخبار عبد الرحمن ونسبه
12
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
13
هو عبد الرحمن بن الحكم بن أبي العاصي بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف وأمه أم أخيه مروان آمنة بنت صفوان بن أمية بن محرث بن شق بن رقیة بن مخدج من بني كنانة ويكنى عبد الرحمن أبا مطرف شاعر اسلامی متوسط الحال في شعراء زمانه وكان يهاجي عبد الرحمن بن حسان بن ثابت فيقاومه وينتصف كل واحد منهما من صاحبه أخبرنی محمد بن العباس العسكري قال حدثنا الحسن بن عليل العنزي عن العمري عن العتبي والهيثم بن عدی عن صالح بن حسان واخبرنی به عمي عن الكرانی عن العمری عن الهيثم عن صالح بن حسان قال قدم عبد الرحمن بن الحكم على معاوية بن ابي سفيان وقد عزل اخاه مروان عن الحجاز وولى سعيد بن العاص وكان مروان وجه به وقال له القه امامي فعاتبه لی واستصلحه وقال عمر فی خبره كان عبد الرحمن بدمشق فلما بلغه خبر اخيه خرج اليه فتلقاه وقال له أقم حتی ادخل الى الرجل فان كان عزلك عن موجدة دخلت اليه منفرداً وان كان عن غير موجدة دخلت اليه مع الناس قال فأقام مروان ومضي عبد الرحمن امامه فلما قدم عليه دخل اليه وهو يعشي الناس فأنشأ يقول
14
أتتك العيس تنفخ فی براها * تكشف عن مناكبها القطوع
15
بابيض من أمية مضرحـی * كأن جبينه سيف صـنـيع
16
فقال معاوية أزائرا جئت أم مفاخراً أم مكاثراً فقال أي ذلك شئت فقال له ما أشاء من ذلك شيئا وأراد معاوية أن يقطعه عن كلامه الذی عن له فقال على أي الظهر أتيتنا قال على فرسي قال وما وصفته قال أجش هزيم يعرض بقول النجاشی له
17
ونجى ابن حرب سابح ذو علالة * أجش هزيم والرمـاح دوانـ
18
اذا خلت أطراف الرماح تنالـه * مرته به الساقان والقـدمـان
19
فغضب معاوية وقال أما إنه لا يركبه صاحبه في الظلم الى الريب ولا هو ممن يتسور على جاراته ولا يتوثب
20


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project