Reading Mode Quiz Mode


book12
page70
1
على كنائنه بعد هجعة الناس وكان عبد الرحمن يتهم بذلك فی امرأة أخيه فخجل عبد الرحمن وقال يا أمير المؤمنين وما حملك على عزل ابن عمك ألجناية أوجبت سخطا أم لرأی رأيته وتدبير استصلحته قال لتدبير استصلحته قال فلا بأس بذلك وخرج من عنده فلقي أخاه مروان فأخبره بما جري بينه وبين معاوية فاستشاط غيظا وقال لعبد الرحمن قبحك الله ما أضعفك أعرضت للرجل بما أغضبه حتي اذا انتصف منك أحجمت عنه ثم لبس حلته وركب فرسه وتقلد سيفه ودخل على معاوية فقال له حين رآه وتبين الغضب في وجهه مرحبا بأبي عبد الملك لقد زرتنا عند اشتياق منا اليك قال لاها الله ما زرتك لذلك ولا قدمت عليك فألفيتك الا عاقا قاطعا والله ما أنصفتنا ولا جزيتنا جزاءنا لقد كانت السابقة من بنی شمس لآل أبي العاصی والصهر برسول الله صلى الله عليه وسلم لهم والخلافة فيهم فوصلوكم يا بنی حرب وشرفوكم وولوكم فما عزلوكم ولا آثروا عليكم حتى اذا وليتم وأفضي الامر اليكم أبيتم الا أثرة وسوء صنيعه وقبح قطيعه فرويدا رويدا قد بلغ بنو الحكم وبنو بنيه نيفا وعشرين وانما هي أيام قلائل حتي يكملوا أربعين ويعلم امرؤ أين يكون منهم حينئذ ثم هم للجزاء بالحسني وبالسوء بالمرصاد قال عمي فی خبره فقال له معاوية عزلتك لثلاث لو لم يكن منهن الا واحدة لأوجبت عزلك احداهن انی أمرتك على عبد الله بن عامر وبينكما ما بينكما فلم تستطع ان تشتفی منه والثانيه كراهتك لامر زياد والثالثة ان ابنتی رملة استعدتك على زوجها عمرو بن عثمان فلم تعدها فقال له مروان أما ابن عامر فاني لا أنتصرمنه في سلطاني ولكن اذا تساوت الاقدام علم أين موقعه وأما كراهتي أمر زياد فان سائر بني أمية كرهوه ثم جعل الله لنا في ذلك الكره خيرا كثيرا وأما استعداء رملة على عمرو فوالله اني لتأتي علی سنة أو أكثر وعندی بنت عثمان فما أكشف لها ثوبا يعرض بان رملة انما تستعدی عليه طلبا للنكاح فقال له معاوية يا ابن الوزغ لست هناك فقال له مروان هو ذاك الآن والله اني لابو عشرة وأخو عشرة وعم عشرة وقد كاد ولدی ان يكملوا العدة يعني أربعين ولو قد بلغوها لعلمت أين تقع مني فانخزل معاوية ثم قال
2
فان آك في شراركمو قليلا * فاني في خياركمو كثـير
3
بغاث الطير أكثرها فراخا * وأم الصقر مقلات نزور
4
قال فما فرغ مروان من كلامه حتي استخذي معاوية في يده وخضع له وقال لك العتبي وأنا رادك الى عملك فوثب مروان وقال له كلا والله وعيشك لا رأيتنی عائدا اليه أبدا وخرج فقال الاحنف لمعاوية ما رأيت قط لك سقطة مثلها ما هذا الخضوع لمروان وأي شيء يكون منه ومن بني أبيه اذا بلغوا أربعين وأي شيء تخشاه منهم فقال له ادن منی أخبرك بذلك فدنا منه فقال له ان الحكم بن أبی العاص كان أحد من وفد مع أختي أم حبيبة لما زفت الي النبي صلى الله عليه وسلم وهو الذی تولى نقلها اليه فجعل رسول الله صلى الله علية وسلم يحد النظر اليه فلما خرج من عنده قيل له يا رسول الله لقد أحددت النظر الي الحكم فقال ابن المخزومية ذلك رجل اذا بلغ ولده ثلاثين أو قال أربعين ملكوا الامر بعدي فوالله لقد تلقاها مروان من عين صافية فقال له الاحنف لا يسمعن هذا أحد منك فانك تضع من قدرك وقدر ولدك بعدك وان يقض الله عز وجل أمرا يكن فقال له معاوية فاكتمها علی يا أبا بحر اذا فقد
5


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project