Reading Mode Quiz Mode


book12
page8
1
فقال عبد الملك أتندبني الى العصبية وزبره فخرج الرجل مغموما فشكي ذلك الى وجوه قيس فقالوا لا ترع فوالله لو قذفتها في سويداء قلبه فعاوده فعاوده في المجلس الآخر فزبره وقال له قوله الاول فقال له اني لم آتك اندبك للعصبية وانما جئتك مستعديا فقال له حدثنی كيف فعل القوم فحدثه وأنشده فغضب فقال كذب لعمري ليحوزنها ثم دعا بابی عصمة أحد قواده فقال اخرج فخرج فجرد السيف في ربيعة فخرج وقتل منها مقتلة عظيمة فقال كلثوم بن عمرو العتابی قصيدته التی أولها
2
ماذا شجاك بحوارين من طلل * ودمنة كشفت عنها الاعاصير
3
يقول فيها
4
هذي يمينك في قربـاك صـائلة * وصارم من سيوف الهند مشهور ان كان منا ذوو إفـك ومـارقة * وعصبة دينها العدوان والـزور فان منا الذی لا يسـتـحـث اذا * حث الجياد وضمنها المضامـير مستنبط عزمات القلب من فكـر * ما بينهن وبين الله مـعـمـور
5
يعني عبد الله بن هشام بن بسطام التغلبي وكان قد أخذ قوادهم شعر فبلغت القصيدة عبد الملك فأمر ابا عصمة بالكف عنهم فلما قدم الرشيد الرافقة أنشده عبد الملك القصيدة فقال لمن هذه فقال لرجل من بنی عتاب يقال له كلثوم بن عمرو فقال وما يمنعه أن يكون ببابنا فأمر باشخاصه من رأس عين فوافى الرشيد وعليه قميص غليظ وفروة وخف وعلى كتفه ملحفة جافية بغير سراويل فلما رفع الخبر بقدومه امر الرشيد بان تفرش له حجرة وتقام له وظيفة ففعلوا فكانت المائدة اذا قدمت اليه أخذ منها رقاقة وملحا وخلط الملح بالتراب فأكله بها فاذا كان وقت النوم نام على الارض والخدم يتفقدونه ويتعجبون من فعله وسأل الرشيد عنه فأخبروه بأمره فامر بطرده فخرج حتي أتي يحيى بن سعيد العقيلی وهو في منزله فسلم عليه وانتسب له فرحب به وقال له ارتفع فقال لم آتك للجلوس قال فما حاجتك قال دابة أبلغ عليها الى رأس عين فقال له یا غلام اعطه الفرس الفلاني فقال لا حاجه لي فی ذلك ولكن تأمر أن تشتری لی دابة أتبلغ عليها فقال لغلامه امض معه فابتع له ما يريد فمضي معي فعدل به العتابي الى سوق الحمير فقال له انما امرني ان أبتاع لك دابة فقال له انه أرسلك معي ولم يرسلني معك فان عملت ما أريد و الا انصرف فمضي معه فاشترى حماراً بمائة وخمسين درهما وقال ادفع اليه ثمنه فدفع اليه فركب الحمار عريا بمرشحة عليه وبرذعة وساقاه مكشوفتان فقال له يحيى بن سعيد فضحتني أمثلي يحمل مثلك على هذا فضحك وقال ما رأيت قدرك يستوجب أكثر من ذلك ومضي الى رأس عين وكانت تحته امرأة من باهلة فلامته وقالت هذا منصور النمری قد أخذ الاموال فحلى نساءه وبني داره واشتري ضياعا وأنت هنا كما ترى فأنشأ يقول
6
تلوم على ترك الغنـا بـاهـلـية * ذوي الفقر عنها كل طرف وتالد رأت حولها النسوان يرفلن في الثری * مقلدة أعـنـاقـهـا بـالـقـلائد
7
أسرك انی نلت ما نال جـعـفـر * من العيش أو نال يحيى بن خالـد وان أمير المؤمنـين اغـصـنـي * مغصهما بالمشرقـات الـنـوارد


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project