Reading Mode Quiz Mode


book12
page81
1
قال أفق قلت لا فقـال بـلـى * قد شاع في الناس عنكما الخبر
2
قلت قد شاع فاعتذاری ممـا * ليس لي فيه عندهم عـذر
3
عجز لعمری وليس ينفعنـي * فكف عنی العتاب يا عمـر
4
وارجع اليهم وقل لهم قد أبى * وقال لي لا أفيق فانتحـروا
5
أعشق وحدي فيؤخذون بـه * كالترك تغزو فيقتل الخزر
6
(أخبرنی) الحسن قال حدثنا ابن مهرويه قال حدثني ابن أبي أحمد عن أبي العير الهاشمی قالا حدثني أبی ان مطيع بن اياس مر بيحيى بن زياد وحماد الراوية وهما يتحدثان فقال لهما فيم أنتما قالا في قذف المحصنات قال أو في الارض محصنة فتقذفانها (حدثنی) عيسى بن الحسن الوراق قال حدثني عمر بن محمد بن عبد الملك الزيات وحدثنيه الحسن بن علی عن ابن مهرويه عن عمر بن محمد بن عبد الملك الزيات قال حدثني محمد بن هارون قال أخبرني الفضل بن اياس الهذلی الكوفي ان المنصور كان يريد البيعة للمهدی وكان ابنه جعفر يعترض عليه فی ذلك فأمر باحضارالناس فحضروا وقامت الخطباء فتكلموا وقالت الشعراء فأكثرت في وصف المهدي وفضائله وفيهم مطيع ابن اياس فلما فرغ من كلامه في الخطباء وانشاده فی الشعراء قال للمنصور يا أمير المؤمنين حدثنا فلان عن فلان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال المهدی منا محمد بن عبد الله وأمه من غيرنا يملأها عدلا كما ملئت جورا وهذا العباس بن محمد أخوك يشهد على ذلك ثم أقبل على العباس فقال له انشدك الله هل سمعت هذا فقال نعم مخافة من المنصور فأمر المنصور الناس بالبيعة للمهدي قال ولما انقضى المجلس وكان العباس بن محمد لم يأنس به قال أرأيتم هذا الزنديق اذ كذب على الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم حتى استشهدني على كذبه فشهدت له خوفا وشهد كل من حضر علی بأني كاذب وبلغ الخبر جعفر بن أبي جعفر وكان مطيع منقطعاً اليه يخدمه فخافه وطرده عن خدمته قال وكان جعفر ماجنا فلما بلغه قول مطيع هذا غاظه وشقت عليه البيعة لمحمد، فاخرج أيره ثم قال ان كان أخی محمد هو المهدي فهذا القائم من آل محمد (أخبرنی) عيسي بن الحسين قال حدثنا أحمد ابن الحرث عن المدائني قال كان مطيع بن اياس يخدم جعفر بن أبي جعفر المنصور وينادمه فكره أبو جعفر ذلك لما شهر به مطيع في الناس وخشي أن يفسده فدعا بمطيع وقال له عزمت علی ان تفسد ابني علی وتعلمه زندقتك فقال أعيذك بالله يا أمير المؤمنين من أن تظن بی هذا والله ما يسمع مني إلا ما اذا وعاه جمله وزينه ونبله فقال ما أري ذلك ولا يسمع منك الا ما يضره ويغره فلما رأى مطيع إلحاحه فی أمره قال له أتؤمننی يا أمير المؤمنين عن غضبك حتي أصدقك قال أنت آمن قال وأي مستصلح فيه وأی نهاية لم يبلغها في الفساد والضلال قال ويلك بأي شیء قال يزعم انه ليعشق امرأة من الجن وهو مجتهد في خطبتها وجمع أصحاب العزائم عليها وهم يغرونه ويعدونه بها ويمنونه فوالله ما فيه فضل لغير ذلك من جد ولا هزل ولا كفر ايمان فقال له المنصور ويلك أتدری ما تقول قال الحق والله أقول فسل عن ذلك فقال له عد الى صحبته واجتهد ان تزيله عن هذا الامر ولا تعلمه انی علمت بذلك حتى اجتهد في ازالته عنه (أخبرنی) عمي قال حدثني الكراني عن ابن عائشة قال كان مطيع بن
7


Book of Songs. Misr Matba'at al-Taqdim. 1905. 12.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project