Reading Mode Quiz Mode


book1
page25
ثم جعل يقول اطعِميهم وانا اسطح لكِ فلم يزل حتى شبِعوا
ثم خلَى عندها فَضل ذلك وقام وقمتُ معه فجعلتْ تقول
جزاك الله خيرًا أنت أَوْلَى بهذا الأمر من امير المؤمنين
فيقول قولي خيرًا انّكِ اذا جئت امير المؤمنين وجدتِني
هناك ان شاء الله ثم تنحّى ناحيةً عنها ثم ا ستقبلها وربض
مَرْبض السَبُع فجعلتُ اقول له انّ لك شأنًا غيرَ هذا وهو
لا يكلّمني حتّى رأيتُ الصِبْية يصطرعون ويضحكون ثم ناموا
وهدءوا فقام وهو يحمد الله ثم اقبل عليَّ فقال يا اسلم انّ
الجوع أسهرهم وابكاهم فاحببتُ ان لا انصرف حتّى ارى ما
رايت منهم،،، وكان عمر اذا اراد أن يأمر المسلمين بشيء
او ينهاهن عن شيء مِما فيه صَلاحهم بدأ بأهله وتقدّم اليهم
بالوَعَظ لهم والوَعِيد على خِلافهم امرَه كالذي نبآ ابو كُريب
محمّد بن العَلاء قال نبآ ابو بكر بن عيّاش قال نبآ عبيد
الله بن عمر بالمدينة عن سالم قال كان عمر اذا صعِد المنبر
فنهى الناس عن شيء جمع اهله فقال انّي نهيتُ الناس
عن كذا وكذا وان الناس ينظرون اليكم نَظَر الطَير يعني
اللى اللحم وأُقسم بالله لا اجد احدًا منكم فعله الا اضعفتُ
عليه العقوبة
a) II, IC A.
58 B.


Selection from the Annals of Tabari. ed., with brief notes and a selected glossary, by. M. J. de Goeje. Leiden. Late E.J. Brill. 1902.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project