Reading Mode Quiz Mode


book1
page4
فتَشاوَروا ثم اقضوا امركم وليُصلِ بالناس صُهَيْب، ثم دعا ابا
طلحة الانصاري فقال قم على بابهم فلا تَدَعْ احدًا يدخل
اليهم وأَوصى الخليفةَ من بعدي بالأَنصار الَّذِينَ تَبَوَّءُوا
الدَّارَ والاْيمَانَ أن يُحسن الى مُحسِنهم وان يَعفُوَ عن
مًييئهم وأَوصى الخليفة من بعدي بالعرب فانّها مادَة الاسلام
ان يؤخَذَ من صدقاتهم حقُّها فتُوضَع في فُقرائهم وأُوصى
الخليفةَ من بعدي بذِمّة رسول الله صلعم أن يُوفَى لهم
بعهدهم اللهم هل بلغتُ تركتُ الخليفة من بعدي على أَنْقَى
من الراحة يا عبد الله بن عمر اْخرج فانظر مَن قتلني
فقال يا امير المؤمنين قتلك ابو لؤلؤة غلام المُغيرة بن
شُعْبة قال الحمد لله الذي لم يجعل مَنِيّتي بيد رجل
سجَد لله سجدةً واحدةً يا عبد الله بن عمر اذهب الى
عائشة فسَلْها ان تَأذَن لي أن أُدفَن مع النبيّ صلعم وابي
بكر يا عبد الله بن عمر ان اختلف القوم فكُن مع الاكثر
وان كانوا ثلثة وثلثة فاْتبَع الحزب الذي فيه عبد الرحمان
يا عبد الله آئْذَن للناس قال فجعل يدخل عليه المهاجرون
والأنصار فيسلّمون عليه ويقول لهم اعَنْ مَلَإٍ منكم كان هذا
فيقولون معاذَ الله قال ودخل في الناس كعب فلمّا نظر
a) II, 189 B.
d) II, 154 CD.


Selection from the Annals of Tabari. ed., with brief notes and a selected glossary, by. M. J. de Goeje. Leiden. Late E.J. Brill. 1902.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project