Reading Mode Quiz Mode


page19
باب صغير فاذا دهمهم خوف اخرجوا الذراريَّ من الحصن الى
الزواريق في البحيرة فحملوهم وأَلحقوهم بالجبال التي في
البحيرة ، وعمل تَرْقَسِيس وفيه من الحصون أَفِسِيس في رستاق
الاواسي وهي مدينة اصحاب الكَهْف واربعة حصون وقد قرئ
في مسجدهم كتاب بالعربيَّة بدخول مَسْلَمَة بلاد الروم
فلمّا اصحاب الرَّقيم فبخرمة رستاق بين عَمُورِيَة ونِيقِيَة ،
وكان الواثق بالله وجَّه محمَّد بن موسى المنجم الى بلاد
الروم لينظر الى اصحاب الرقيم وكتب الى عظيم الروم بتوجيه
من يوقفه عليهم فحدَّثني محمَّد بن موسى ان عظيم الروم
وجَّه معه مَنْ صار به الى قُرَّة ثم سار اربع مراحل واذا جُبيل
قطر اسفله اقلَّ من الف ذراع وله سرب من وجه الارض
ينفذ الى الموضع الذي فيه اصحاب الرقيم ، قال فبدأنا
بصعود الجبل إلى ذروته فاذا بئر محفورة لها سعة تبيَّنّا الماءَ
في قعرها ثم نزلنا الى باب السرب فمشينا فيه مقدار ثلثمائة
خطوة فصرنا الى الموضع الذي اشرفنا عليه فاذا رفاق في الجبل
على اساطين منقورة وفيه عدَّة ابيات منها بيت مرتفع العتبة
مقدار قامة عليه باب حجر منقور فيه الموتى ورجل موكَّل
بحفظهم ومعه خِصْيان رُدقة واذا هو يحيد عن ان نراهم او
نفتشهم ويزعم انه لا يأمن ان يصيب مَن التمس ذلك
آفة يريد التمرية ليدوم كسبه بهم فقلت له دعني انظرْ


Selections from Arabic geographical literature. Edited with notes by. M. J. de Goeje. Leiden. Late E.J. Brill. 1907.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project