Reading Mode Quiz Mode


page22
البَدنْدون وعين البذندون التي مات عليها المأمون تدعى
راقة تخرج من مثل الباب العظيم مملوءَة ماءً باردًا لا يُطاق
من برده لم ار عينا اعظم منها، ثم تسلك منها في الفرجَيْن
تخوض النهر نحوا من عشرين مرَّة حتى تأتي الحمَّة وتجوز
عقبة لينة ثم تظهر لك لؤُلؤَة ثم تسلك الى قلعة ثم تسلك
الى ولية وهي بحيرة المسكنين ثم تأتي هوته الرقيم وهي خسف
في الارض يكون مقدار مائتي ذراع في مائتي مشقوقة
في وسطها ببحيرة حولها اشجار وحول الأشجار في اصل
لجبل بيوت ومساكن وهي مَحْرَج اكثر من مائة رجل ولها باب
في الجبل تحت الارض يخرجك الى الوادي والناس حولها
ينظرون الى جوفها مثل القصعة واخرجوا الى عليّ بن يحيى
جرَّة من ماء البحيرة وخبز فرنيَّة وجبنة هديَّةً وقالوا نحن
ضعفى الروم لا نقاتل انَّما نخدم هؤلاء القوم الذين جعلهم
الله ها هنا والقوم في مارة يُصعد اليها من ارض الهوتة بسُلَّم
لعلَّه لن يكون ثمانية اذرع ونحو ذلك فاذا هم ثلثة
عشر رجلاً وفيهم غلام امرد عليهم جباب صوف واكسية صوف
وعليهم خفاف ونعال فتناولت شعرات في جبهة احدهم ضددتُها
فما تبعني منها شيء
نبذة من صفة جزيرة العَرَب للهَمْذاني
قال ابو محمَّد اما اوَّل ذكر طبائع سكان جزيرة العرب فقد


Selections from Arabic geographical literature. Edited with notes by. M. J. de Goeje. Leiden. Late E.J. Brill. 1907.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project