Reading Mode Quiz Mode


page28
عدن وبلد الزّضنْج ثابتًا على السَّمت فذا خرج الخارجُ من
عدن الى بلد الزنج اخذ كانه يريد عمانَ وجزيرة سقطرى
تماشيه عن يمينه حتى تنقطع ثم التوى بها من ناحية
بحر الزنج، وطول هذه الجزيرة ثمانون فرسخًا وفيها من
جميع قبائل مَهْرَة وبها نحو عشرة آلاف مقاتل وهم نصارى،
ويذكرون ان قومًا نم بلد الرُّوم طرحهم بها كِسْرَى ثم
نزلت بهم قبائل من مَهْرَة فساكنوهم وتنصَّر معهم بعضهم وبها
نخل كثير ويسقط اليها العَنْبَر وبها دم الأَخرَيْن وهو الأَيْدَع
والصَّبِر الكثير ، واما اهل عَدَن فيقولون انه لم يدخلها من
الرُّوم احد ولكن أَهَلَها الرهابنة ثم فَنُوا وسكنها مَهْرَةُ وقوم
من الشُراة وظهرت فيها دعوة الاسلام ثم كثر بها الشُراة
فعَدَوْا على من بها من المسلمين فقتلوهم غير عشرة أَنَاسِيَة
وبها مسجد بموضع يقال له السُّوق
نبذة من كتاب البلدان لابن الفقيه الهَمَذاني
القول في الجزيرة
سُئل الشَّعْبيُّ عن الجزيرة جزيرة العرب فقال ما بين العُذَيب
الى حضرموت وقال الأَصْمَعيُّ جزيرة العرب ما لم تُطلَه فارس
والروم وقال الرِياشيُّ جزيرة العرب ما بين نَجْران الى العُذَيب
وقال ابو عبيدة جزيرة العرب ما بين حَفَر ابي موسى الى
اقصى اليمين في الطول وفي العرض ما بين رمل يَبْرِينَ الى


Selections from Arabic geographical literature. Edited with notes by. M. J. de Goeje. Leiden. Late E.J. Brill. 1907.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project