Reading Mode Quiz Mode


page35
الاسدي،،، وكانت العرب تقول ابلغ البرُّ لسانه في الريف
فما كان يلي الفرات فهو المِلْطاط وما كان يلي الطين فهو
النَّجُف ،،، ويُرْوَى عن امير المؤمنين انه قال الكوفة كنز
الايمان وجُمْجُمة الاسلام وسيف الله ورمحه يضعه حيث
يشاء والذي نفسي بيده ليضنْتَصِرنّ الله جل وعزّ باهلها في
شرق الارض وغربها كما انتصر بالحجارة، وكان عم يقول
حبَّذا الكوفة ارض سهلة معروفة، تعرفها جمالُنا المعلوفة ،،
ويقال ان موضع الكوفة اليوم كانت سُورَسْتان، وكان سُلْمان
يقول اهل الكوفة اهل الله وهي قبَّة الاسلام يحنُّ اليها كلُّ
مسلم، وقال امير المؤمنين ليأتينّ على الكوفة زمان وما من
مؤمن ولا مؤمنة الاّ بها او قلبُه ينُّ اليها ،،، وقال ابن
الكَلْبيّ وفد الحجّاج على عبد الملك بن مروان ومعه اشراف
العراق فلمّا دخلوا عليه تذاكروا امر الكوفة والبصرة فقال
محمَّد بن عُبَير العُطارديّ أن أرض الكوفة سَفُلَت عن الشأم
وبردها ووبائها وارتفعت عن البصرة وحرّها وعمقها وجاورها
الفرات فعذُب ماؤها وطاب ثمرها وهي مَريهة مَريعة فقال عبد
الله بن الاغنم السعديُّ نحن والله يا امير المؤمنين اوسع
منهم تُرْبةً واكثر منهم دُرْبةً واعظم منهم برية واغذ منهم في
السريَّة واكثر منهم قَنْدا ونَقْدا يأتينا ما يأتينا عَفْوا صَفْوا
ولا يخرج من عندنا الا سائق او قائد او ناعق فقال
الحجّاج ان لي بالبَلَديْن خُبْرا يا امير المؤمنين قال هات ذنت
غير متَّهَم فيهم قل اما البصرة فعجوز شمطاءَ بخراء ذفراء
أوتيت من كل حلى وزينة واما الكوفة فبكر حسناء عاطل لا
حلىَ لها ولا زينة فقال عبد الملك ما اراك الاّ وقد فضَّلتَ
الكوفة ،، وكان عمر بن الخطاب يكتب الى سيد الامصار
وجمجمة العرب يعني الكوفة ، وكان عبد الله بن عمر يقول
يا اهل الكوفة أنتم أسعد الناس بالمهدي، وقال امير المؤمنين


Selections from Arabic geographical literature. Edited with notes by. M. J. de Goeje. Leiden. Late E.J. Brill. 1907.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project