Reading Mode Quiz Mode


page36
للكوفة ويحك يا كوفة وأخْتك البصرة كأنّي بكما تُمَدان مدَّ
الاديم وتُعْرَكان عركَ العُكَاظيّ الاّ أَني اعلم فيما اعلمني الله
عزّ وجل انه ما اراد بكما جبار سوءًا الا ابتلاء الله بشاغل ،،،
وكان محمَّد بن عُمَير بن عُطارد يقول الكوفة سفلت عن
الشأم ووبائها وارتفعت من البصرة وعمقها فهي مَريعة مَريعة
برَيَّة بحرية اذا اتتنا الشمال هبَّت مسيرة شهر على مثل
رضراض الكافور واذا هبَّت الجنوب جاءتنا بريح السواد
ووَرْدِه وياسمينه وخيريه وأترجَه ماونًا عَذْب ومُحْتَشنا خَصْب
وكتب اليهم عمر بن الخطّاب اني اخبرتُكم فاحببتُ النزول
بين أظهركم لما اعرف من حُكْمٍ لله ولرسوله وقد بعثتُ اليكم
عمّار بن ياس اميرًا وعبد الله بن مسعود مؤذنًا ووزيرًا وهما
من النجباء من اهل بَدْر فخذوا عنهما واقتدُوا بهما وقد
آثرتُكم بعبد الله بن مسعود على نفسي،،، وكان زِيَاد يقول


Selections from Arabic geographical literature. Edited with notes by. M. J. de Goeje. Leiden. Late E.J. Brill. 1907.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project