Reading Mode Quiz Mode


page46
القلعة في الحصانة والحسن اعظم من ان ننتهي الى وصفه ،
وسورها الاعلى كلُّه ابراج منتظمة فيها العلاليُّ المُنِيفة والقِصاب
المشرفة قد تفتَّحت كلُّها طيقانا وكلُّ برج منها مسكون
وداخلها المساكن السلطانيَّة والمنازل الرفيعة الملوكيَّة، واما
البلد فموضوعه ضخم جدًا حفيل التركيب بديع الحسن
واسع الاسواق كبيرها متَّصلة الانتظام مستطيلة تخرج من
سماطِ صنعة الى سماط صنعة اخرى الى ان تفرغ من جميع
الصناعات المدنيَّة وكلُّها مسقَّف بالخشب فسُكّانُها في ظلال
وارفة فكلُّ سوق منها تقيَّد الابصارَ حسنا وتستوقف المستوفر
تعجُبا واما قَيْساريَّتها فحديقة بستان نظافةً وجمالاً مطيقة
بالجامع المكرَّم لا يتشوَّق الجالس فيها مرأى سواها ولو كان
من المراءى الرياضيَّة واكثر حوانيتها خزائن من الخشب البديع
الصنعة قد اتَّصل السماط خزانةً واحدة وتخلَّلتْها شُرَف
خشبية بديعة النقش وتفتَّحت كلُّها حوانيت فجاء
منظرها أجملَ منظر وكلُّ سماط منها يتَّصل بباب من ابواب
الجامع المكرَّم، وهذا الجامع من احسن الجوامع واجملها
قد اطاف بصحنه الواسع بلاط كبير متَّسع مفتَّح كلُه
ابوابًا قَصْريّة الحسن الى الصحن عددُها ينيف على الخمسين
بابا فيستوقف الابصار حسنُ منظرها وفي صحنه بئان معينتان
والبلاط القبليُّ لا مقصورة فيه فجاء ظاهر الاتساع رائق


Selections from Arabic geographical literature. Edited with notes by. M. J. de Goeje. Leiden. Late E.J. Brill. 1907.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project