Reading Mode Quiz Mode


page47
الانشراح وقد ا ستفرغت الصنعة القَرنَصيَّة جهدها في منبره
فما ارى في بلد من البلاد منبرا على شكله وغرابة صنعته
واتَّصلت الصنعة الخشبيَّة منه الى المحراب فتجلَّلت صفحاته
كلَّها حسنا على تلك الصفة الغريبة وارتفع كالتاج العظيم
على المحراب وعلا حتى اتَّصل بسمك السقف وقد قُوِس
اعلاه وشُرِف بالشُرَف الخشبية القرنصيَّة وهو مرصَّع كلّه بالعاج
والآبنوس واتّصال الترصيع من المنبر الى المحراب مع ما
يليها من جدار القبلة دون ان يتبيَّن بينهما انفصال
فتجتلي العيون منه ابدع منظر يكون في الدنيا وحسن هذا
الجامع المكرَّم اكثر من ان يوصف ، ويتَّصل به من الجانب
الغربي مدرسةْ الحَنَفيَّة تناسب الجامَع حسنًا وإِتْقان صنعة
فهما في الحسن روضة تتجاور اخرى وهذه المدرسة من احفلِ
ما شاهدناه من المدارس بناءً وغرابةً صنعة ومن اظرف ما
يُلْحَظ فيها ان جدارها القبليَّ مفتَّح كله بيوتًا وغُرَفًا لها
طِيقان يتَّصل بعضها ببعض وقد امتدَّ بطول الجدار عريش
كَرْم مُثْمِر عِنَبا فحصل لكل طاق من تلك الطيقان قسطُها
من ذلك العنب متدنيًا أمامها فيمدُ الساكنُ فيها يده
ويجتنيه متَّكئا دون كلفة ولا مشقة، وللبلدة سوى هذه
المدرسة نحو اربع مدارس او خمس ولها مارستان وامرها في
الاحتفال عظيم فهي بلدة تليق بالخلافة وحسنها كلُه داخل


Selections from Arabic geographical literature. Edited with notes by. M. J. de Goeje. Leiden. Late E.J. Brill. 1907.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project