Reading Mode Quiz Mode


page69
فعرَّفناه انّا قد قصدنا بلده فقال كذبتم انتم قصدتم قَنْبَلُه
غيرَنا فحملتكم الريح وطرحتكم في ارضنا فقلنا هكذا كان
وانَّما اردنا بقلونا التقرُّب اليك فقال حُطّوا الامتعة وتسوَّقوا
فلا بأس عليكم، قال فحللنا الامتعة وتسوَّقنا اطيب تسويق
ولم يلزمنا ضريبة ولا مؤنة الا ما اهديناه اليه واهدى الينا
مثله واكثر منه واقمنا في بلاده شهورًا فلما حان وقتُ خروجنا
استأذنَّاه فأَن لنا فحملنا الامتعة وفرغنا امورنا فلمّا عزمنا
على رواح عرَّفناه ذلك فقام ومشى معنا الى الساحل مع
جماعة من اصحابه وغلمانه في الدوانيج وسار معنا الى
المركب فصعد هو وسبعة انفس من وجوه غلمانه فلما حصلوا
في المركب قلتُ في نفسي هذا الملك يساوي في عمان في
النداء ثلاثين دينارا ويساوي السبعة مائة وستين دينارا
وعليهم ثياب تساوي عشرين دينارا قد حصل لنا على
الأقل منهم ثلاثة آلاف درهم ولا يضرنا من هذا شيء فصَحْتُ
بالبانانيَّة فشالوا الشرع ورفعوا الاناجر وهو مع ذلك يسلّم
علينا ويؤنسنا ويسلمنا الرجوع اليه ويعدنا بالإحسان متى
عُدْنا الى بلده فلمّا رُفعت الشروع ورآنا قد سِرْنا تغيَّر وجهه
فقال انتم تسيرن أَستودعكم وقام لينزل الى دوانيجه
فقطعنا الدوانيج وقلنا له تقيم معنا فنحملك الى بلدنا
ونجازيك على احسانك الينا ونكافيك ما فعلت بنا وصنعت


Selections from Arabic geographical literature. Edited with notes by. M. J. de Goeje. Leiden. Late E.J. Brill. 1907.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project