Reading Mode Quiz Mode


page74
هذا فدخلته ووجدت اهلي على ما تركتهم غير انه مقيمين
على بساط الحزن واهل دولتي فأعدتُ عليهم قصَّتي فتعجَّبوا
وفرحوا ودخلوا معي فيما دخلتُ فيه من دين الاسلام
فعدتُ الى ملكي قبل مجيئكم بشهر وانا اليوم فرح مسرور
لِما منَّ الله عليَّ به وعلى أهل دولتي من الاسلام والايمان
ومعرفة الصلوة والصيام والحجّ والحلال والحرام وبلغت ما لم
يبلغه احد في بلاد الزنج وعفوت عنكم لانكم السبب في
صلاح ديني ولكن بقى عليَّ شيء اسئل الله الخروج من اثمه
قال فقلت ما هو ايُها الملك قال مولاي الذي خرجت من
بغداد الى الحج من غير اذنه ورضاه ولم اعد اليه ولو لقيت
ثقة كنت ابعث له ثمني واستحللته ولو كان فيكم خير
ولكم امانة لدفعت اليكم ثمنى تردُّوه عليه ووهبت له
عشرة أضعافه بدلاً من صبره عليَّ ولكنكم أهل غدر وحيل
قال فودَّعناه فقال امضوا فان رجعتم فبهذه المعاملة اعاملكم
وازيد في الإحسان اليكم فعرِفوا المسلمين ان يأتونا فانا نحن
قد صرنا اخوانا لهم مسلمين مثلهم واما تشييعكم الى المركب
فما لي اليه سبيل فودَّعناه وسرنا
وقيل ان ببلاد الزنج القافة الكهنة قافة حُذاق فهماء
وحدَّثني اسمعيلوية عن بعض النواخذة انه قال له دخلتُ
بلاد الزنج في سنة 332


Selections from Arabic geographical literature. Edited with notes by. M. J. de Goeje. Leiden. Late E.J. Brill. 1907.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project