Reading Mode Quiz Mode


section2
page13
البشرية * ثم سكتت العجوز فاذا انفتحت الجورة في
الرمل وخرج منها صبي له خمسة عشر سنة بالاكثر وهو
حسن كانه قد نزل من رياض الجنة فرمى نفسه على
والدته وعانقها وقال يا امي قد سامحني العفريت وسمح
لي ان اتوجه الى بلادي وامكث هناك ولا يكون لنا
فراق ابدًا * ففرحت امه فرحًا عظيمًا وقالت دعنا
نرجع الى بيتنا ونحمد الله تعالى الذي جمع ما كان
مفروق بعد خمسين سنة * بعد ذلك استعدت العجوز
للسفر مع خدمها وركبها وجمالها هي وولدها وانصرفا
وانا بقيت هناك جالسًا على الرمل وظننت اني قد
نظرت عجائب لم ينظرها احد من الناس فاخذتُ
قلمًا وحبرًا وورقة وجعلتُ اكتب كلما شفتهُ وكلما
سمعتُه في هذا الامر * وَلمَّا فرغتُ من كتابتي قمتُ
وركبتُ جملي وتقدمتُ في الصحاري ولم اعرف اين
يكون قصد سفرتي فعند المساء كنت تعبان وانا داخل
غات نخل وفي وسطه عين ماء عذب صافي شفاف
مثل الزجاج * فنزلت عن الجمل وحليت خرجي
واكلتُ شيًا من الارز المطبوخ ومن الجبن ثم نمت ولم
ازل نايمًا حتى طلعت الشمس * فلمَّا قمت من النوم
اذا بقرود حولي ما لهم عدد الذين كانوا يلعبون بالطابة
على النخل ويرمون الثمر على الارض * فمنهم يبكون
ومنهم يضحكون كانهم بني البشر * فتعجبت من هذا
السلوك وصرت حيران وتصروت اني ناظر هؤلاء
الحيوانات في المنام ولاجل ذلك فركتُ عيناي بيدي
وتقدمتُ الى القرود * ثم جاني قرد كبير العمر الذي
شعره ابيض مثل الثلج وعلى راسه تاج الذهب الاحمر
فسلم عليّ وقعد عندي * وتحصر مرتين وخاطبني في
لغةٍ مهملة كما كانوا يستعملونها القدما قبل ميلاد النبي
صلى الله تعالى عليه وسلَّم * وقال لي ايها الغريب انظر
عقاب الفساد واعتبر قوة الله تعالى اعلم انه كانت في
هذه البرية مدينة مزينة بالمساجد وبالمدارس وبالقبب
وبالخانات وكانوا يأتون الناس من كل الأطراف حتى
يرزوروها * وتجار من كل المدن حتى يتاجروا في سوقها
الذي ما كان مثله في الديار الإفريقية * فنحن كنا سكان
تلك المدينة وفي زمان اقبالنا نسينا خالقنا واهملنا وصاياه
مَن تنعمَ في الحمامين * وَمَن طلبَ المغنيين * وَمَن


The Autobiography Of The Constantinopolitan Story-Teller. Joseph Catafago. London. Bernard Quartich. 1877.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project