Reading Mode Quiz Mode


section2
page18
محبوبي قد تولع قلبي بك واحترق كبدي يا شمس
نهاري يا قمر ليلي * ثم جعلت تسكب دموع كانها
ينابيع الماء الشفاف وانبل ايزارها بشدة بكاها * ثم
مسحت عيونها بالمنديل المطرز بكل الالوان فشبهت
يدها التلج واصابيعها اللالي الفارسية ثم دورت بغلها
وانصرفت مع الحبشي * فحلفت في نفسي ان
اكشف ما في الامر * فاستعجلت وتبعت الست في
الحارات والاسواق الى ان اتينا الى باب المدينة
فخرجت الست من الباب وانا خلفها ولم نزل
سايرين .. كذلك الى ان بلغنا حيط بستان واسع جدًا
وكانت مشبكة في الحيط * حينئذٍ تقدم الحبشي
ودق المشبكة وقال افتحي يا بوابة حالاً انفتح باب
الذي كان تحت المشبكة وحينما دخلت الست
البستان مع الحبشي غلقت البوابة الباب وقفلتهُ
فانا بقيت خارجًا ولم اعرف ما افعل * ثم رجعت
الى الدُكان فقال لي الصبي اين كنت * انا علي
الاستنظار مدة ساعتين فماشيت ان اخبره بما جرى
لي في الامر لانه كان متهور الخاطر ولا يبالي من الخطر


The Autobiography Of The Constantinopolitan Story-Teller. Joseph Catafago. London. Bernard Quartich. 1877.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project