Reading Mode Quiz Mode


section2
page185
الطاعون وهواشد بكثير من الطاعون الذي فتك باهل
المدينة * وكانت المصيبة عمومية وقوة الوبا لا تتصدق
حتى مَن خرج من داره داس على جيفة وجيفتين
وكانوا الحجاج مرمين على الارض * ولم يتجاسر أحمد
يدفنهم * فمرضت انا ايضًا من الوبا في بيت الشيخ
وبقيت بلا حس ايام كثيرة فلّما رجعت الى عافيتي
قمت حالاً وسالت الخدّام عن حال الشيخ فاعلموني
بموته وموت الشاب وكلاهما من الوبا وقد حيرتهم
افاقتي من مرضي الشديد * فعند سماعي خبر وفاة
الشاب وجده حصلت لي غاية الغم والتاسف وسكبت
الدموع حتى انبلت لحيتي وصرت اتفرك بهما واتذكر
فضايلهما وكرمهما وعطوفتهما وانا مكسور القلب علي
فراقهما * ثم انطلقت ومن عجلي نسيت ما كان عندي
من الدراهم * فلّما نزلت الى البحر ركبت مركب
مسافر الى القيصر التي وراء البحر وسبب سفره الى
القصير حتى يوسق قمح وينقلهُ الى بلاد العرب * فلّما
وصلنا الى القصير نزلت الى البر * وجلت على الشط
وزرفت عيوني بالعبرات وما كان انقطع بكاءي مطلقًا *


The Autobiography Of The Constantinopolitan Story-Teller. Joseph Catafago. London. Bernard Quartich. 1877.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project