Reading Mode Quiz Mode


section2
page203
فاستصوب بشير نيتهُ * ففي اليوم القابل اعطاني المكتوب
ومائة دينار ونزل معي الى البحر الى موضع يسمَّوهُ *
حلق الواد * فوجدنا رجل اسكندراني ريس مركب
الذي كان يحمله بواسطتهِ فحينما وسقوه البحرية
عانقت صاحبي الطبيب ونزلت الى المركب
وسافرت فيه الى الاسكندرية * فلما نزلت الى البر
ذهبت الى دار الطبيب المذكور * ووجدته جالسًا
على الباب فسلمته المكتوب * فاخذه ُ م يدي وقراهُ
وقال * مرحبا بك ايها الشاب وانشا الله تعالى
حضورك مبارك لان الطاعون فتك في الاسكندرية *
والمرضى كثيرين * والاطبا قليلون * ثمَّ امرني ان اتبعه *
فشرعنا نمشي * ودخلنا في بيوت كثيرة * وعالجنا
المرضى الذين وجدناهم فيها * وما زلنا في كل يوم ننزل
الى مساكن المطعونين * ولم نستريح لا نهارًا ولا ليلاً *
وانما رغمًا عن اجتهادنا كان عدد الذين ماتوا اكثر من
عدد الذين شفيوا من الوبا * حتى صارت المدينة كمثل
مقبرة عظيمة * فاتفق ان الميرالاي الذي كان رجل
معتبر جدًا مرض * فارسله غلامه بالعجل الى معلمي *


The Autobiography Of The Constantinopolitan Story-Teller. Joseph Catafago. London. Bernard Quartich. 1877.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project