Reading Mode Quiz Mode


section2
page248
زوجتهُ بهذه الداهية العظيمة * فلم ترد الجواب * بل
بقيت كالصورة المنقوشة غايبة عن الوجود ولم تقدر
تتفوه بكلمة * فلَّما فرغ زوجها من كلامه * قامت على
قدميها * وشقَّت ثيابها * وخرجت من الباب * وصارت
تجرى وخلفها زوجها * ولم تزل جارية الى ان وصلت
الى الموضع الذي فيه الغريقين * وحقيقيًا كانا الوالدين
كانهما زهرتين التي أقبل عليهما الشتا * وكان لون
وجهيهما مثل لولو بحرين * فنظرت امهما اليهما ورمت
نفسها على الارض وقبَّلتهما وضمتهما على صدرها والقاضي
كذلك * فزرفت عيون الاثنين بالدموع * حتى ابكي
كل الحاضرين بكاهما الشديد * ثمَّ أن الفلاحين احضروا
الالواح وحطوَّا عليها الولدين * وحملوها الى دار القاضي *
وانا تبعتهم من بعدٍ * فلَّما بلغوا الى الدار وقف القاضي
على الباب ونظر اليَّ وعمل إشارة بيده * فتقدمت
اليه في الحال * فالتفت اليَّ وقال * امكث عندي * يا
ولدي الوحيد * فمكثت عنده وبعد وفاته صرت قاضي
مكانه وحكمت على الناس * فلَّما بلغت من العمر
اربعين سنة ماتت امي وماتت ايضًا زوجة القاضي *


The Autobiography Of The Constantinopolitan Story-Teller. Joseph Catafago. London. Bernard Quartich. 1877.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project