Reading Mode Quiz Mode


section2
page36
اخرجته اطلقك حالاً وانعم عليك بالف دينار
واجمع قافلة لكي تذهب بها الى مدينة مراكش
التي كان قصدك ان تزورها وانا ارد السنرج الى الشيخ
فيسامح ولدي ونستريح من هذه التهمة * فقلت له
سعًا وطاعةً يا سيّدي غاية قصدي خلاص ولدك وربح
الدراهم * حينما سمع مني هذا الكم قبلني واخرج
لي خيلاً للسفر * وكلما يلزمني للطريق ولنزولي الى
البير * فسافرت وبعد كام يوم وصلت الى البير
وفحصتها لكي افهم ما هو عرضها وما هو عمقها ففي الحال
ربطت الاحبال في شجرة وتمسكت بها وجعلت ادّلي
نفسي رويدًا رويدًا فبعد مسافة نحو ثمانين قدم كان
شق عظيم في حايط البير فدخلت فيه واذا بنور
كالبدر ينوّر الشق * وجهر بصري كما يجهر البرق الابصار
التي في الظلام فمديت يدي وسحبت السرج وصعدت
الى فم البير وركبت ورجعت الى المدينة وسلمت
السرج لصاحبي فقال لا اله الا الله والحمد لله وضمني
على صدره واعطاني الالف دينار * ثم ارسل الى الشيخ
وسلّم عليه ورد له السرج ففرح الشيخ فرحًا عظيمًا


The Autobiography Of The Constantinopolitan Story-Teller. Joseph Catafago. London. Bernard Quartich. 1877.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project