Reading Mode Quiz Mode


section2
page37
واحسن علي ابن سيدي * ثم جمع سيدي قافلة
وحضرّ لوازم السفر فودعته وسافرت مع القافلة ووصلت
بكل اقبال الى مدينة مراكش ونزلت في الخان حتى
استريح وبعد برهة قصيرة خرجت للفرجة في الاسواق
فتعجبت من عظم المدينة وحسن دكاكينها وكثرتها
وعرض وطول موادنها وفسحة البساتين التي بها القصر
السلطاني فكنت اتفرج كذلك كل يوم واشتريت
ثياب فاخرة وخيل وعشتُ عيشًا رغيدًا * وتلفت
الدراهم التي اعطاني اياها سيّدي فاخيرًا لم يبقَ معي
الاَّ نصف دينار فصرت محزون القلب ولمت نفسي
لسبب جهلي واهمالي والمضروف الباطل * ثم خرجت
حتى يزول غمي * وقلتُ في روحي ان الله تعالى
هو المُدبَّر فلا ينسى خلقهُ * فمشيت في جميع محلات
المدينة ولم ادرِ اين كنت * الى ان رائت باب من
الابواب فخرجت منه وانا ساكب الدموع الغزيرة من
شدة همَّي فلمَّا كنت قطعت مسافة ميلين صادفت
رجل لابس ثياب سوداء فعرفت انه يهودي من مدينة
مراكش * فوقف عندي وقال مالك يا سيدي وماذا


The Autobiography Of The Constantinopolitan Story-Teller. Joseph Catafago. London. Bernard Quartich. 1877.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project